لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية مصائب العرب

مصائب العرب

طباعة PDF

مصائب العرب المتجدده
هذا موضوع فكرت اثارته منذ مدة وكل مرة اتردد... لكن هذه المره قررت الخوض في....أثناء حرب التحرير الجزائيرية...إختار بعض ضعاف النفوس والإنتماء والعقيدة التحالف مع فرنسا لمحاربة إخوانهم الجزائريين وكانوا أكثر قسوة وإجراما في بعض الأحيات من الجيش الفرنسي على إخوانهم الثوار والمدنيين على حد السواء...ولما دفعت الجزائر ضريبة تحررها مليون ونصف شهيد...خرجت فرنسا وحملت معها مؤيديها ممن خانوا وطنهم وأمتهم ودينهم ...وما أن وصلوا الى فرنسا تخلت عنهم الدولة الفرنسية...فكان الضياع المخزي فكانوا من الغرباء في فرنسا حيث التجؤوا الى الإدمان والتشرد...أقصد من يعرفون "بالحركيين" في فرنسا..وبقت لعنة الآباء والأجداد تلاحق آيناء والأحفاد احفاد احفادهم,....لماذا أقول هذا الآن؟؟؟؟؟؟ أنا من بين الذين زالوا تعلمهم في فرنسا (و من المعترفين لهذه الثقافة والحضارة بالجمبل) تعرفت وعرفت شرائح كثيرة من طلبتنا وبعض من عمالنا...جمهور الطلبة كان ينقسم الى ثلاثة أقسام من وفّى التزامه بعقده الدراسي ونجح...ثم الصنف الثاني الذي إجتهد وجاهد ولكنه لم ينجح لأسباب، والصنف الثلاث الذي اغتر...زاغ ولم ينجح في الدراسة ولكنه أغلبيتهم نجحت في شغل ما... الذي يهمني هو الصنف الأول الذي نجح. هناك من حمل شهادة ورجع الى تونس وهناك من اختار البقاء في فرنسا لأنه إنخرط في المجتمع الفرنسي وفهم دواليب سير الإدارة الفرنسية وشق طريقة الوضيفي الجامعي أو التانوي بنجاح ولكنه متشبع بتاريخة و ثقافته وحضارته فأثرى الثقافة التي ينشط فيه وأثرى ثقافته الأصلية بتفتحة على تجارب الثقافة الغربية ...أما الصنف الثالث (والذي يهمني اليوم) فهو صنف مقطوع من اصله يجله تاريخه وثقافته وحضارته...وانبهروا بالمساحق الغربية وخاصة أغلبهم ( لم أقل كلهم) تعرفت عليهم شابات فرنسيات فظنوا (أنهم أخذوا الأسد من اذنه) وليظهروا لصديقاتهم أنهم أكثر تفتحا وحرية و..و.. ينقلبون نقدا وسبا وشتمافي ثقافتهم وانتماءاتهم..ونصبوا أتفسهم "ثوار العصر" ... وكلهم "قادة" وفلاسفة..وكل ثقافاثهم لا تتجاور مقالات الصحف ،الصحف اليومية..يتفنون في جمع ما فهموه..ويمطروننا به ثورية ....هؤلاء المساكين من حبيث يعلمون أولا يعلمون هم "حركيين" العصر..سوف تلعنهم فرنسا والغرب وتلعنهم جلدتهم التي تنكروا لها..هؤلاء الأغبياء هو بستحقون الرأفة لا النقمة هذا نشرته سابقا...واليوم أضبف صنف آخر من "الحركية البيوعه" الذين باعوا أوطانهم وارتموا في أحظان الغرب ,...وهما صنفان ولكن هدفهما واحد...الإسلام الإخواني السياسي التكفيري والإسلام الوهابي التكفيري ايضا...أوهمهم الغرب بالسلطة التي كانوا يلهثون عليها منذ أن أنشأتهم المخابرات الإنجليزية...ولم يستطيعوا الوصل لها لا بالديمقراطيا...ولا بالعنف . فباعوا ضمائرمهم وانخرطوا في المشروع الغربي: تفتيت العالم العربي الإسلامي....وأقنعوا الغرب أنهم لها وأنهم "رجالات المهمة الصعبة"....وقتلوا وذبحوا وأكلوا الأكباد...وإذا بهذه الشعوب عصية على عمالتهم وإجرامهم وإرهابهم...فلقوا مصير كل عميل خائن... فتخلى عنهم الغرب...فكما سقط "رئيس كهنتهم مرسي"..رأس الطيت رجب أردوان صاحبه بتفقده في كل صباح هل مازال في مكانه وخاصة بعد الإنقلاب الذي دبّرته له أمريكا..ننتظر كبف سيسقط آخر بيادقعم في تونس شبخ المنافقين الغنوشي؟وسقوطه ليس للعيد كما يتصوّره البعض؟؟؟