لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية ما هو البديل

ما هو البديل

طباعة PDF

استوقفني الصديقHafedh Halouani · Bonjour je vous soumets ce petit texte pour commentaire ما العمل ?اعتبارا للوضع السياسي و الاجتماعي والاقتصادي والثقافي المتردي والذي زاد سوءا بعد انطلاق مشروع ما سمي بالربيع العربي وخاصة بعد انتخابات 2011 و2014 حيث اصبح1- الفساد الاداري والمالي ممنهجا وسمة التعامل المتداول2- اختلاط المفاهيم المؤسسة للحياة السياسية في مشهد مقرف بعيدا عن مشاغل المجتمع والفرد التونسي ادى الى اهتراء جل القيم وخاصة قيم الدولة والعمل و العدل و الوطنية3- عزوف الشباب الانخراط في الشأن العام السياسي والثقافي مما اثر عليه سلبا نتيجة ابعادهم وعدم الاستثاقة بقدراتهم وعدم الاحاطة بهم الشيء الذي ادى الى انتشار ثقافة الاحباط والجهل والتطرف 4- غياب مشروع ثقافي بديل يؤسس الى ثقافة الابداع والمبادرة الحرة البناءة وللعدالة الانسانية والحرية والمواطنة 5- غياب الارادة السياسية لدى الحكومات السابقة المتعاقبة منذ 6 سنوات ولدى الاحزاب المشاركة في الحكم والمعارضة له لطرح القضايا الجوهرية بالجرأة والوضوح التام جر البلاد الى الابتعاد عن القرار الوطني المستقل والى الارتهان الى بارونات الفساد والتهريب والجريمة المنظمة المتمثلة في الارهاب 6- غياب الرؤية الاستشرافية لكل الميادين الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والثقافية ....ادى الى التوجه لحلول ارتجالية وترقيعية وتلفيقية لا تزيد الى في تعميق الازمة الشاملة للدولة وللمجتمع.محاولة مني في دفع النقاش حول التوصل الى تصور عملي لتجاوز هذه الاشكالات فاني على يقين ان الخوض في هاته المسائل ليس بالأمر الهين لكنه غير عصي على اصحاب الارادة الصادقة والوطنيين الملتزمين بقضايا شعبنا الطواق للحرية والديمقراطية والرفاه الاجتماعي والاقتصادي « Ce n’est point parce qu’il difficile que nous n’osons pasmais c’est parce que nous n’osons pas qu’il est difficile » Sénèque (4av.JC,65 apJC)و من هذا المنحى فاني اعتقد ان طرح بعض الأسئلة حتى تكون مدخل الى تعميق النقاش ومحاولة ايجاد الاجوبة لها « il n’y a point de vent favorable pour celui qui ne sait pas dans quel port il veut arriver »Sénèque 1- ما هي المنهجية الواجب اتباعها للوصول الى الحلول البديلة 2- ما هي الاولويات الواجب اقرارها للوصول الى الاهداف المرجوة 3- ما هي الادوات والاليات الواجب استنباطها واستعمالها لإنجاز المهام المطروحة 4- كيفية استقطاب الشباب ما هو الخطاب الموجه اليهم وما هي المقترحات والبدائل الواجب تقديمها لهم5- ما هو دور السياسي ودور المجتمع المدني واي علاقة بينهما6- ما هو دور المثقفين والفنانين والمبدعين في ارساء ثقافة بديلة7- هل نوعية و طبيعة الاحزاب السياسية الحالية (هيكليتها وادارتها وممارستها) قادرة على التموقع في فضاء متغير ومعاصر للتكنلوجيةارجو اثراء هذه التساؤلات بالإجابة والإضافة « on n’est nulle part qu’on est partout »Sénèque
وكان ردي


تحليل موضوعي فيه الكثير من الفهم العميق لوضعنا اليم في تونس ولمحاولة الإجابة عن أسئلتك السبع نبدأ بالجواب على السؤال السابع: هل نوعية وطبيعة الأحزاب السياسية الحالية فادرة على التموقع الخ...الجواب هو أن ماذكرت أصبحت جزء من المشكلة وليست من الحل، فمنطلقاتها وبرامجها وآلياتها هي السبب الكبير في الحبسة التي نعانيها وعلى جميع المستويات.أما الجواب عن السؤال السادس ما هو دور المثقفين؟؟؟...و...الجواب يتطلب وقفة قصيرة...مباشرة بعد الأحداث التي أدت الي هروب المخلوع...اجتمع ما يسمى بالمثقفون إذا تتذكر برئاسة بن عشور...لوجود آليات جديده للإنطلاق...ويا ليتهم ما فعلوا...كلهم كان يعرف ونبهناهم (البعض منه) إنه خطا تاريخي تطبيقهم لما يطالبهم به الغرب "وضع أسس ديمقراطية للبلاد"sic " وكان هذا فخا مقصودا لأن الغرب وقتها كان قد هيأ الإسلام السياسي متمثلا بفرعه المحلي في تونس"النهضة " للتسلم السلطه. الكل ، جميع من حضروا هذه الإجتماعات يعرف أن "النهضه كانت الوحيده التي كان لها تتنضيمها وقواعدها في جميع عموم البلاد...ولا أحزاب تذكر في مقابلها بعد حل التجمع الدستوري...لذا هم قدموا تونس للإسلام السياسي على طبق من ذهب بتواطئ أو عن جهالة (مع الغرب) ولا أظن أن من يومها الأمور تغيّرت كثيرا"فالكل يأكل من فتات مائدة السلطان" السؤال الخامس حول دور المجتمع المدني والعلاقة بينه وبين السياسه أجيب على الشق الأول من السؤال : المجتمع المدني كلمة خير يراد بها شرّا مستطيرا...فهي مجعولة للتشويش على الدول القطريه وهي في اغلبها مموله ومنقاده للمموليها والمرزوقي أحسشن مثال...لذا؟؟؟؟ ال جواب على الأسئلة الثبلاثة الأولى هذا يدخل في مجال البناء وليس في مجال فهمواقعنا لكي يتسنى لنا البناء

هذا موضوع يستحق النقاش...لا تبخلوا علينا