لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الصحة النفسية 4

الصحة النفسية 4

طباعة PDF

الأمر الثاني المهم في توفير عوامل أسباب الراحة النفسية ج4 الراحة التي سيتيحها l’oxygénation de ton cerveau ستنعكس إيجابا على القدرة على فهم ذاتك والآخرين من حولك، وخاصة تجعلك أكثر مقدرة على سيطرة وضبط عواطفك وانفعالاتك حيث تصبح قادرا على توجيه سلوكك بشكل سليم بعيداً عن ردات الفعل الإنفعالية. ولكن هذا وجده لا يكفي وذلك بسبب وجود العامل الذاتي.نحن في تونس خاصة وفي العالم العربي لإسلامي عامّة عندنا مشكلة كبيرة تحول بيننا وبين حل مشاكلنا، وبالتالي تحول بيننا وبين راحتنا النفسية.أ‌- نحن نتعامل مع العالم بعواطفنا وبمشارعنا وليس بعقولنا. ومن هذ المنطلق يصعب علينا بل يستحيل علينا حل مشاكلنا موضوعيّا. وماينجر عن هذا التمشي هو أننا "نصلح" مشكلة "بكارثة" وياريت لو كان نحلو مشكله بمشكله.ب‌- عقليتنا لم تعوّدنا على حل مشاكلنا بل عودتنا على إيجاد أعذار لوجودها مثال ، أقل مشكل يعترضنا أول ما يتبادر الى اذهاننا : الضروف هي التي جبرتني، المحيط متاعي فاسد، الدنيا معوجه، ما عنديش زهر، الخ... معنى هذا اننا يجب أن نعذره على فشله في حل مشاكله..لماذا موقفه هذا؟ لأن التونسي يرفض وماينجمش يقبل أن هو يكون غالط وإلا مُخطئ، العالم الكلو غالط إلا هو. لماذاظت‌- التونسي ما يفرّقش بين ذاتو وكلّ ما يصدر عن هذه الذات من قول أو فعل. بمعنى أن الفعل هو إجتهاد يمكن نصيب فيه كما يمكن ان نخطئ فيه...بالنسبة لنا..المشكله هو أن العمل أما باهي وإلا خايب..وهذ الا شعوريا يقصد بيه إذا نجحت في عمل أنا باهي و"وليدها" وإذا فشلت أنا خايب "مانجي شيء"وهذا الشيء يخلينا مانفرقوش بين الذات وما يصدر عنها من فعل...كل ماسينتج عن هذا المنطق ستكون إستنتاجات غير سويّة، تجعلنا أكثر قابلية للتعامل السّلبي مع المشكلات المختلفة ،تغليب الانفعالات بمجرّد الوقوع تحت الضغوط الحياتيّة المختلفة، بحيث يصعب التغلب عليهاا، وافستعداد لتحمل المسؤوليات دون الهرب والانسحاب. الصحة النفسية تجعل الفرد متوافقاً مع ذاته متكيّفاً مع مجتمعه، وغالباً ما تكون سلوكياته سليمة ومحبوبة ومرضية لمن حوله.