لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية قراءة بريئة لغلاقة فاجرة

قراءة بريئة لغلاقة فاجرة

طباعة PDF

قراءة طاهرة لعلاقة عاهرة
من منطلق اهتمامي بالتحولا ت التي تمر بها أخلاق مكون من مكونات المجتمع السياسي في تونس أود الوقوف عند العلاقة بين: حقوقي وثائر أممي....وتيار ديني ظلامي.بمعنى آخرسأحاول فهم نوعية العلاقة بين المجنون المرزوقي و شيخ النافقين الغنوشي؟في الحقيقة وجدت الإجابة المقنعه في مرجعيتين الأولى ثورية (بالمعنى العصري للثورة السلفية الإخوانية) والثانية ،"دينية" مرجعية الإسلام الإخواني الداعشي...فبعد النظر وجدت أن طبيعة هذه العلاقة يمكن وصفها :بزواج المتعه...الذي يصبح في المفهوم الثوري.... "جهاد النكاح" الذي يكون غايته النكاح في الدنيا ،والأجر في الآخزة وحسب محاولتي فهم علاقة المرزوقي بالغنوشي وجدتها أن مفهوم " جهاد النكاح ( هو الذي يميز علاقتهما ...وينطبق على علاقتهما...لأن كما يعرف الجميع أن الإخوان في مساندتهم للمرزوقي كانوا لا "يرجون إلا وجه الله والخوف على تونس من عودة الإستبداد (يقولونها بدون ترهدين ولا خلفيات وبلا حياء ) .. وأن حاجة المرزوقي لهم نفكان انبطاحه لهم لأسباب حقوقيه ثوريه يريد ها اليوم في الدنيا لصالح المحرومين من أنواع قطعان حماية الثوره والسلفيين وإرهابي جبل الشعانبي وقتلة الجيش والبراهمي وبالعيدا ..أما اليوم...وقت فات وقت العمل لوجه الله أصبح الضرب تحت السرّه مباح ...بينهما...وسيبقى هذا قائما إلى أن يرفع الله علينا هذه الغمّة...أقول إلى أن يرفع الله علينا هذا الغمّة...لأن الشعب التونسي مخدّر لا يقدر على الحركه.