لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الصجحة النفسية والعنف

الصجحة النفسية والعنف

طباعة PDF

ٍالصحة النفسية والعنف

نحن نعيش عصرا يبدوا فيه النسيج الإجتماعي اكثر هشاشة حيث تصبح الأنانية والعنف بأنواعه وقساوة القلوب تمخر الحياة الإجتماعيةّ...بهذا نكونوا قد تجاوزنا محدودية الحس الجمعي الإجتماعي وحتى الفردي.... إلى عمى البصيرة. والبصيرة هي كل ما يربطنا بالحياة الوجدانية الروحية، فالبعد الوجداني- الروحي هو الذي يؤلف بين مختلف ابعادنا الإنسانية من مشاعر وعواطف وأخلاق . بانقطاع هذا الضامن تستبد الغرائز والجشع والإنيّة . وباستبداد الغرائز تجد الدوافع العدوانية طريق تعبيرلها: العنف. وراء كل عنف أو عمل عدواني نجد كبتا مطموس يحاول صاحبه تجاوزه باسقاطه على الآخر..فيصبح الآخرهو الشرير والعنف مبررا  "كدفاع على النفس".