لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الصحة النفسية والحب2-3

الصحة النفسية والحب2-3

طباعة PDF

الصحة النفسية والتربية الروحي أو وكيف تجعل الحب أساس علاقتك بمن تحب.-2-3-

 

مؤشرات التربية الروحية تشير الى أهمية التربية كجزء أساسي من الحياة بشقيها الإنساني ( المغيب عنّا) و البشرية (الطاغية على حياتنا) وهما يشكلان حياتنا الإجتماعية. والمسؤول الأول على هذا التشويش الذي يصل الى حد المسخ أحيانا هو بالأساس الفهم الغالط للدين...من العامة والتي لم نعتن الى يوم الناس هذا بالتفكير في إعادة قراءته، هذا ليس معناه الدين غالط، فهمهم  للدين هو الغالط والذي يجب إعادة النظر فيه. وهذا سببه طغيان الفقه على النص القرآني وجعل الحديت مرادف ومواز للقرآن...عند الجمهور العريض من عالمنا الإسلامي..وهذا أدى الى مسخ المعرفة العلمية للتنزيل الحكيم..الى درجة أنه أصبح في وقت من الأوقات الى مجرّد تعاويد وتماتم.(يتبع)...ماذا نتج عن مسخ الحب وكل ما يرتبط به؟ ، أن الحب الذي هو العنصر الأهم للصحة النفسية والصحة بصفة عامّة... و المُعدّل الأساسي  في الحياة للصراعات والعدوانية بصفة أعم...فتصبح ممارس  رذيلة وفي أحسن الأحوال شرّ لا بد منه...فيدخل في الحياة الحيرة والبلبلة والغموض...نتيجة التشويهات التربوية  والثقافية والصدى الذي تجده في وسائل الإعلام المبتذله من صحافة مكتوبه ومسموعة ومرئية. التي لإكتساب القرّاء تلتجئ الى نشر الدعارة باسم الحب ...وقلّة الحياء باسم الحب... فتصبح الدعارة والخيانة الزوجية والإغتصاب وكل أنواع الجرائم في إنسانية المرأة وجهة نظر ..يناقشها مبذلون في برامج رخيصة حقيرة...فتصبح هي التي تحدّد المسموح والغير مسموح به...والمقبول والغير وقبول وم  هو حلال وحرام ...كيف الخلاص؟ وهذا الأمر يبقى مرهونا برفع نوعيّة التعليم الباعث الأساسي للوعي عند الجنسين بالمفهوم الصحيح والصحي لمفهوم الجنس. ففي عقليتنا العربية الجنس لا يزال يمارس كغريزة لتفريغ شحنات أكثر منها لتهذيب النفس والروح. هذه النظرة الضيقة مضرّة  بهذا المعنى الإنساني السامي (يتبع)