لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الستراس2

طباعة PDF

السؤال : هل أن الضغط النفسي سبب من أسباب ضعف الإرادة؟

ضعيف(ة) الإرادة هو(هي) عرضة لعدّة حرمانات ولا بد له من تعويضات بأشياء على الأقل تنسيه أو تعطيه شوعور ما بنوع من التحدي باب الثقة بالنفس. تظهر الدراسات أن الدافع وراء الإفراط في تعويض الحرمانت التي هو في ما يخص السمنة دافع بيولوجي يتمثّل في جزء منه في كيفية تجاوب نظامنا البيولوجي للضغط النفسي. الضغط النفسي لا يؤخذ كما هو على أنه عامل معنوي وليس فيزيولوجي...وهذا هو الفخ الذي يسقط فيه الفرد فيستبله نفسه ويظن ان الدافع هومادي يستوجب تناول الطعام، وأن السعيرات الحرارية التي سيجدها في الطعام هي الجواب لما أصبح يجلبه الى فمه من الحاح و جاذبية...هنا أقول فمه لا معدته وجهازه الهضمي عامّة...لماذا الفم؟ هنا نجد ما يُقال في علم النفس Déplacement symbolique فينزلق المعنى  ويصبح الفم يلعب رمزيا دوالعضو التناسلي في المتعه...والتعويض الحقيقي هو تعويض المتعة بمتعة الأكل ...ظناّ أن هذه المتعة سيؤدّي اللاشعوريا الى الى المتعة الحقيقية.(يتبع)