لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية السعادة بطبيعة الحال موجودة1

السعادة بطبيعة الحال موجودة1

طباعة PDF


السعادة...بطبيعة الحال موجودة -1تجمع مجامع سبر الأراء على أن السعدة موجودة فعليا وليس خياليا ، 90% من الفرنسيين على سبيل المثال تقول أنها"heureuse de vivre" وتجمع هذه الإستطلاعات على ان السعادة لا علاقة لها لها بالعمر ولا بالفقر والغنى ولا بالجاه ولا بالجنس ...ولا...ولا..ومن أعراض هذه السعادة أنها تتجازو الأعصاب الزيغوماتية المسؤولة عن التصاق الشدقين بالأذنين عند الضحك...ولكن لا يقولون لنا ما هي هذه السعادة وكيف نحصل عليها أو نفجّرها في نفوسنا...ولكنهم يبررون ذلك ببعض استنطاق البيولوجي حيث وجدوا أن التصوير الدماغي يبين أن الأحاسيس والمشاعر الإيجابية تهيّج الفص الأيسر من مقدّمة الدماغ ...هل أن هذا هو كل شيء عن السعادة؟ الغرب تخلّص من بعده الوجداني في حياته ولم يبق إلا العقل...حيث أصبح العقل هو الحكم والمدعي العام والمجرم...وبهذا لم يبق لنفسه مخرجا من الفخ الذ أوقع نفسه فيه إلا الهروب إلى الأمام...والتركيز على المادة ليقوّلوها ما يريدون سماعه ...لكن نحن لسن بأحسن حال منهم لأنه رغم إعترافنا بالروح مع العقل في الحياة نبقى عاجزين عن ترجمة هذا في واقعنا المعيش... حيث نبقى نردّد شعارات وتمنيات وتصوّرات ، لا ترجمة واقعية حياتية لها. عندما نتكلّم على الروح أي البعد اللامادي نحن لا نتكلم شيء افتراضي خيالي وهمي...نحن نتكلم على وقع له مقوماته وله قوانينه وله برمجيته مثله مثل المادة تماما المادم متراب والروح من نور إذن القول أنها لا مادية يعني لا وجود لها إلا افتراضيا هذا غير صحيح...والآن سأتحدث عن تجربتي الذّاتية في تحليلي الروحاني...نعم كما هناك تحليل عقلاني cognitif وكما هناك تحليل نفسي هناك تحليل روحاني...ماذا عايشت في هذه التجربة...أن بدأ وجودي لم يبدأ بالتحام البويضة بالماء المانوي للولدين...يبدأ من قبل...يبدا عندما تقدّر المشيئة الإلاهية تواصل النسل في شخصي...تترجم هذه المشيئة بنور يسكن رحم الأم...هذا النور هو الذي سيكون المكوّن الأول و الأساسي في الخلقة الجديدة وهنا لنوجز،نقل إفتراضان أما الأبوان وليس الولدان يكونان قريبين من فطرتهما في الذكر والشكر والحمد، فعندما يأتي الوقت المعلوم لبدء الخلق تجد نطفة الوالدين نموذجها الإنساني، المتمثل في النور المذكور ومضمونه شيآن فقط: الحب والسلام، فيصنع المخلوق الجديد على هذا النموذج الإنساني...,وإما الأبوان يكونان بعيدين عن فطرتهما يتصارعان مع وجودهما الدنيوي فيكون هذا النموذج البشري وليس الإنساني، فيحجب النور ويصنع الجنين على شاكلة مرض أبويه ومضمونه الحيرة والصراع...(يتبع)(لكل من له تجربة من هذا النمع أو فكرة اكون ممنونا لو يمدني بها)