لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الا بذكر الله تطمئن القلوب3

الا بذكر الله تطمئن القلوب3

طباعة PDF

ألابذكر الله تطمئن القلوب 3

(الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).

من صفات المؤمنين أنهم إذا ذكر الله وجلت أي خافت قلوبهم من الله  وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانًا...هل أنت من هؤلاء الذين إذا ذكر إسم الله أو تليت عليهم أياته وجلت قلوبهم ؟؟؟هل أنت بمشاغلك اليومية ترغب في الله ...في عملك قبل صلاتك وصيامك، في علاقتك بجارك ، في علاقتك بزوجتك(زوجك)؟؟؟... هل انت في هذا ترغب فيما عند الله حتى تكون دائما في حضرة الله فتطمئن،أم أنت تعيش خوفك من الله وتحاول أن تجمع بين الخوف والطمأنينة فلا أنت تخلصت من خوفك ولا أنت سلّمت أمرك الله فيطمئن قلبك... ما يبعدك عن هذا هو الغفلة..الغفلة عن ذكر الله ...ذكر الله أكبر من الصلاة"...(اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ)، التفكر حياة العقول والتسبيح حياة القلوب..بالذكر يصبح قلبك متيقضا ، أي أنك لم تعد غافلا...الغفلة ، هي فسحة الشيطان...يجعلك تهذي بتفاهاتك اليومية تغرق في أوحالها ...بذلك انت تملأ الفراغ الذي تعيشه فقط...أنت عندما يكون عقلك مشغولا بالف حاجة وحاجة ، انت لست بصدد حل هذ المشاكل أنت تعيش فراغا تملأه من حيث لا تدري,,بتفاهاتك اليومية وبمشاغلك وعجزك عن حلّها مواجهتها يجعلك تهذي...وتهذي كامل اليوم، وتوترك يؤجج عجزك وقود انفعالاتك التي أصبحت مدمنا عليها...هذه فسحة الشيطان فيك...بغفلتك أنت تمشي في حقل أشواك...لا تدري من أين تأتيك الوخزة..ولذا أنت مستنفر الأعصاب طوال وقت...إلا في بعض الوقت الذي تدس فيه رأسك في التراب كالنعامه وهذا في تمثيلك لخشوعك في صلاتك او في تسبيحك أوعند النوم، أو عند التقاءك اصحابك..أو ...أو...أو عندما تظن أنك تصلّي أو تستغفر أوتسبّح بلسانك ولكن عقلك على بعد سنة ضوئية من (على) قلبك (يتبع)

آخر تحديث ( الخميس, 01 مارس 2018 10:05 )