لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الا بذكر الله تطمئن اقلوب4

الا بذكر الله تطمئن اقلوب4

طباعة PDF

ألابذكر الله تطمئن القلوب 4

 

ذكر الله الذي تطمئنبه القلوب، طمأنينة قلبك لا يمكن أن تكون في بعض الوقت الذي تسرقه من غفلتك من فسحة الشيطان فيك، لتركع بعض الركعات أو تستغفر عندما تحس أنك غرقت في مستنقع خوفك وهلعك، ولا في التلاعب بحبات السبحة بين سبابتك وابهامك، لسانك يجتر وعقلك  يتهدد ويتوعد ضعفك وجبنك ومن لم تستطع مواجهته في وقته...فسحة طمانينة القلوب، جنّة عرضها السماوات والأرض... لا يسعها لا لسانك ولا عقلك...الذي يسعها فقط هو قلبك...ولكن ليس قلبك الذي أحطة بغلاف من الران السميك...بما كنت تفتخر به في غفلتك...البدء من هنا، لتكون النهاية كذلك هنا...كيف؟ إبدأ بالران ...الذي يسجن قلبك...وهذا لايجب ان يكون بالترويض أنت لست حيوان حتى تُروّض نفسك...أنت إنسان والإنسان من غمزة وليس منهمزة...لحظة صدق توجه فيها نظرك من محيطك الخارجي الى داخلك...وسوف تفاجئ بما ستجد...تأمل  فقط...تأمل تضاريس وجدانك...هنا يبدا المشوار...(يتبع)