لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية اين نحن من لغتنا العربية

اين نحن من لغتنا العربية

طباعة PDF

أين نحن من لغتنا العربية؟1

يمكن أن نختلف على كل شيء...ولكن يبقى اختلافنا وعاءه ومجاله اللغة... هذه أول شروط المدنية والحضارة...ورأينا (حاليا وعبر التاريخ)عندما تعطلت (تتعطّل) لغة الخطاب بيننا كيف يُعوّض بسرعة مذهلة الرصاص الكلمة، والدم الحبر والسكين والساطور القلم...ومشايخنا وفقهاؤنا لم يهتدوا إلى سرّأول لقاء بين السماء والأرض  في الرسالة الخاتمة كان ب"إقرأ"...ذهبوا مذاهب شتى وفي أغلببيتهم لم يهتدوا إلى المقصد ربما الأول من مقاصد  "إقرأ" أي تجاوزعنفك وعدوانيتك وأدواتها الى مدنيتك..."إقرأ" أي إرفع القلم ...يختفي السلاح ولعلعة الرصاص. "إقرأ" فتح لعصر المدنية...بعد "إقرأ" لامجال لسلطة فوق سلطة القراءة...فوق سلطة العلم...العلم هنا ليس بالمعنى الغربي "العقل" المطلق الذي لا وازع له...عندها تصبح إقرا بابا للإيديولوجيا وليس بابا للإبداع العقلي الذي يكون في صالح الإنسانية جمعاء...وهذا ما اهتدى له التنزيل وربط"إقرا باسم ربك"...معنى ذلك أن قراءتك إذا تقيّدت ببشريتك فستكون وباءا فتاكا لغيرك من البشر.."إقرأ" تابعة لإنسانيتك بذلك تكزن رحمة لكل المخلوقات بما فيهم الغير بشرية.(يتبع)