لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية من وحي مؤتمر قمة عدم الإنحياز بطهران

من وحي مؤتمر قمة عدم الإنحياز بطهران

طباعة PDF

 

من وحي افتتاح مؤتمر قمة عدم الإنحياز بطهران                                             
 
استمعت اليوم قبل العمل الى كلمة مرشد الثورة الإرانية على الخمائني في افتتاح قمة عدم الإنحياز...هذا الرجل سواء اتفقنا معه أواختلفنا، فأنه يفرض الإحترام.هنا لا اتكلم على الرجل من منطلق عقائدي هو مذهبه كذا...هذا لا يعنيني البتة هذا أمره مع خالقه، أما ما يهمني حقا هو التزامه بحقوق  شعبه(وهو المدافع الشرس على هذه الحقوق:من امتلاك حرية القرار وحقه في العلم وانتاج الوقود الذريالخ...) وليس شعبه  فقط بل حقوق المستضعفين...ولم تأخذه لومة لائم في ذلك، ثم شجاعته في مواجهة أعدائه وأعداء الأمة لإسلامية والذين هم وفي نفس الوقت أعداء الإنسانية، فكان صادقا في تحليله ومصيب في تشخيصه.الفرق بينه وبين أبناء جلدتنا هو أن لا أحد منهم يملك إرادته،فهو يتكلم ويده على قلبه عله يزل فيغضب أولاء نعمته،أو أولاء بقائه على الكرسي.ولذا تكون لغته خشبية، زائفه...الذي جلب انتباهي في افتتاح مؤتمر قمة عدم الإنحياز أيضا، هو المقرئ الذي افتتح الجلسة بآيات من الذكر الحكيم...لقد كان صوته نسخة منصوت عبدالباسط عبد الصمد...فكان تأثيره على الجميع مؤمنين وغير مؤمنين زد على ذلك الآيات التي رتلها هذا الشيخ...لاحظت أن الكثير من العرب والمسلمين أصيبوا في الصميم وخاصة عند إعادة الشيخ "يا أيها الناس اتقوا الله" أعادها المرات والمرات وكانت أصعب شيء على المنافقين التي غصت بهم القاعة.ثم جاء من بعد المقرئ والمرشد رئيس مصر فرجعت لصورة عبد الناصر في مثل هذه المواقف...وكان الفرق المريع وتكلم ومنذ البدية فكان كلامه الخشبي... فأغلقت الجهاز ونزلت.