لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية عاد الغرب الى وجهه القبيح...الغدر

عاد الغرب الى وجهه القبيح...الغدر

طباعة PDF

 

                             الغرب يظهر وجهه الحقيقي في سوريا
 
كان الغرب يبذل قصارى جهده أن تكون الصورة التي يعطيها لبقية المعمورة صورة التحضر والديمقرطية وحرية الرأي وحقوق الإنسان.... ثم بدأت تسقط الأقنعة رويدا رويدا....الى أن ظهر على حقيقته في إرجاع العراق الى العهد الحجري كما كان يتمنى بوش،ثم جاءت حملته على ليبيا وبعد ما تم تحطيمها بث فيها فتنة لن تكون قادرة على الخروج منها...ثم استغل "الربيع العربي" ليصفي حساباته مع سوريا العصية على البيع والشراء... بدأ بالتحريض على التضاهر وظن أن ما سربه له أزلامه وأتباعه وخونة بلادهم قادر على خلق التسونامي الذي سيجرف بشارونظامه ويعيد تركيبة سوريا على أساس مذهبي (سنه وشيعه ومسيحية)،لما فشل في هذا عدل طريقته وقام بجلب عشرات الآف من المرتزقه على أنهم ثوار وطلاب حرية...وحاولوا من خلالهم إحتلال محافظه من المحافظات السورية ليعلنوها عاصمة الخلافة...إرضاءا للسعودية وقطر التي تضخ المليارات الدولارات لتنفيذ أجندة الغرب... وصفق الجميع "لغزوة باب عمرو" وتقريبا محق كل من حصل فيها إلا من فر بجلده منهم...واقتنع الغرب أن الجيس السوري هو ليس لا جيش معمر ولا عسكر الطالباني (ولو أن الطالباني يذيقهم الأمرين) ولا هو ميليشيات العراق التي تكونت بعد حل الجيش العراقي ورغم ذلك انتهت المقاومة العراقية بطرد الأمريكان أشر طرده... ولذا إلتجأوا للغدر...فأمضى أوباما قرارا يجيز للسي .آي.آي بتصفية بشار,,.وهذا ما أكده وزير خارجية فرنسا الصهيوني لوران فابيوس في تصريحه في الأردن..."أنه يتمنى أن لا يرى بشار الأسد فوق الأرض":معناه أنهم يسعون لإغتياله، هذه أخلاقهم الغدر والكيد لأنهم غير قادرين على غير ذلك...,وآخر حيلة لهم هو "الأخضر الإبراهيمي"من منكم يعرف الأخضر الإبراهيمي؟ هو ابم بيوع الى فرنسا عمل مع الجيش الفرنسي ضد "جبهة التحرير"جندته الديبلوماسية الغربية لخدمة أجندتها،فاقترن إسمه بكل الفضاعلت التي قام بها الغرب تحت تسمية حقوق انسان وحقوق الشعوب...وجيء به ليعيد ما حاول فعله في العراق تقسيم العراق الى ثلا ث دويلات شيعية وسنية وكردية...وهذا لا يكون إلا بافتعال حرب أهلية في سوريا...ولكن هذا أحلام العجز... والعجوز البيوع الإبراهيمي ستتحطم قامته في سوريا ومن ورائها العالم العربي العصي...لقد جربوا مع مع العالم العربي الإسلامي الحروب الصليبية والإحتلال المباشر...والغزو الثقافي...وعادو عن طريق الكيد والدس...وهذه آخر معاركهم التي ستطهر بلاد العرب والإسلام من رجزهم ومكرهم وكيدهم لنبني حياتنا كما نريدها نحن.