لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية غدرهم وبلاهتنا

غدرهم وبلاهتنا

طباعة PDF

 

 كيدهم لم يتغير..........وبلاهتنا كذلك
 
 
 

الصلف الصهيوني المبني على حقدهم الدفين للإسلام والمسلمين القابع وراء كل القرارات التي يتخذها الغرب بزعامة امريكا ...لا يتغيربحيث لا يسمح يتوحيد كلمة العرب حتى لا اقول المسلمين. هم يجيدون المكيده...أثناء الحرب العالمية الأولى ولتفريق المسلممين وزرع الفتنه بينهم وعدوا الشريف حسين الذي جندوه لخدمة الإنجليز،إذا تزعم "الثورة الكبرى" ضد الباب العالي والخلافة العثمانية ،أن يكون بعدها بعد إنتهاء الحرب زعيما للدول العربية المشرقية بعد نيل إستقلالها عن العثمانيين وغدرالشريف حسين و العرب الدولة العثمانية وقاوموها" بابطال " من أمثال "لورانس العرب"...وسقطت الخلافة العثمانية ومعها وعودهم لشريف مكة، ومن منا لا يتذكر الرسالة التي بعث إبنه وهو يستغيثه " يا أبي لقد خدعنا الإنجليز"... وك"جزاء للعرب على غدرهم" أعلن وعد بلفور....وتمر الأيام وأعطيت الوعود الى صدام حسين إذا اوقف "الزحف الشيعي" بقيادة الإمام الخميني... ليكون زعيم العالم العربي المعاصر،وتفتق كرم الخليجيين بالمال والسلاح ...ليعدم صدام حسين يوم عيد الإضحى...والتاريخ لا يعيد نفسه ولكن الجهلة الحمق يعيدون حمقهم ويتشبثون بجهلهم...اليوم تعطى نفس الوعود لأردوغان الذي هو من سلالة العثمانيين واعدين إياه باسترجاع مجد الخلافة كزعيم للسنة... ويركب أردوغان راسه ويعلن الحرب عوضا عن الغرب وإسرائيل على سورية بتعلة أن حاكمها علوي و متحاف مع شيعة إيران وعلى أنه دكتاتوري و...و...فينقسم العالم العربي الإسلامي ليصبح عدون السنة اللدود الشيعة وليست الصهيونية العالمية التي تحرك دمى الغرب...وللحديث بقية عن الأبله اردوغان الذي يطمح الى نهاية مخالفة على نهاية شريف مكه وأنور السادات وصدام حسين والقائمة ليست حصرية.