لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية خواطر من الحج

خواطر من الحج

طباعة PDF

 

أعتذر عن هذا الإنقطاع في التواصل الذي دام اكثر من شهر وذلك لأداء فريضة الحج...وإليكم ما رجعت منه بهذه الخواطر.                                                                                               
بسم الله والحمدلله
وفقني الله الى ما يحبه ويرضاه اداء الفريضة الخامسة :الحج. ما بقى إلا أن تتضرعوا معي لله قبوله مني وجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا. وهو كل ما أتمناه للجميع القيام بهذه الشعيرة والتمتع بما اودعه الله فيها من فيوضات...بالحج أو في يوم الحج نزلت الآية الخاتمه للرسالة المحمدية"اليوم أكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا(المائدة 3)نعم في هذا اليوم تتم هذه الفيوضات والنعم على الحاج...من هو السعيد الذي تعمه هذه النعمة ومن هو المحروم ( والعياذ بالله ) من يحرم منها. إذا سمحتم لي حملت معي من البقاع المقدسة عدة انطباعات ذاتية وجماعية...سأوافيكم بها في ومضات قصرة...إذن السلام عليكم جميعا.. واصل الخواطر التي عدت بها من التجربة الفريدة في الحياة تجربة الحج.فريدة لماذا لأنها تجربة إيمانية بالأساس روحية على كل حال لأنك مهما كان فأنت تقوم بها ولا يشاركك في إحساسك هذا اي كان... واجتماعية لأنها فعلا تجمع كل اجناس ولغات وثقافات العالم كلها تتمازج في وقت واحد في مكان واحد حول هدف واحد :إلإقرار بان: لا إله إلا اله...رحلة تكثف فيها هذه الأبعاد والمعاني لا يمكن ان تكون رحلة سياحية او جهادية بالمعنى السخيف المتفشي في عقول الكثير هذا اليوم هي رحلة فريدة من نوعها.تحدتث البارحه ماكان نصيب الأغلبية الساحقة من التونسية الذين أدوا هذه الشعيرة هذه السنه ... والذين أتمنى على الله ان لا يكونوا عادوا منها إلا ب titre وبعض الأغراض التي ملؤوا بها حقائبهم...لكن ماذا يمثل هؤلائ الثمانية الآف في بحر الأربعة ملايين ونيف؟ ثلاث مواقف اسوقها ...الموقف الأول كنت بالحرم أشاهد الأمواج البشرية المتلاطمه التي تتدافع حول الكعبة والتي شاركتها في ملحمة الطواف منذ قليل...فالطواف هذه السنه هو جهاد بأتم معنى الكلمة لضيق المكان نتيجة الأشغال الجارية ولكثرة الحجاج... أثناء تاملي جلب إنتباهي حاج ليس كبقية الحجاج..هو مايعرف بالفرنسية les manchotsالذين يشبهون les pingouinsفي الشكل وفي الحجم وفي غياب الذراعين...هذا المعاق الذي لا يتجاوز طول 60 صم طاف مع الجموع المتدافعة والتي لا يمكن عقليا تخيله انه يخرج منها سالما...خرج من طوافه وهو يضحك يحمد الله على إتمامه طوافه.إستغربت واستغرابي دفعني جلب إنتباه من كان بجانبي هو عربي لكن لا أعرف من أي بلد...فاجابني بما فتح بصيرتي على معنى كنت اعرف معناه لغويا ولا أتصوره عفليا عمليا... قال لي...ماتعرفش معنى لا حول ولا قوة إلا بالله؟؟؟؟؟ في هذا المكان قوتنا لادخل لها فالقوة الحقيه هي الطاقه التي يعطيك إياها المولى... وهي لا تقارن بإمكانياتنا الجسدية او الفكرية العقلية: هذا معنى من معنى لا حول ولا قوة إلا بالله
   ....حسب تجربتي  هذه هناك بصفة عامه نوعان من الحجاج...الصنف الأول همهم الرجوع من البقاع المقدسه ب titre حاج وهذا كل همه...يحاول يلتزمfautes parcours sans    سبعة اشواط طواف وسبعه سعي ويرجع يشكي من الزحمه...ويستنى في النزل هو وأصحابوا يفدلكوا ويقصروا في الوقت وثمه الي يطيب في التاي وثمه الي يلعب في "الكارطه "( لعبة الورف)للي ياذن المؤذن يمشي بسرعه يصلي هاك الركعات وعلى عينين الناس يقعد شوي في الحرم غالبا يقيد في احوال بقية ضيوف الرحمان ويرجع متحزم باش يمشي يقضي للدار والصغار...هذا برنامجوا...البرنامج يتغير شويه في عرفه 24 ساعه يقضيها في مخيم ...وقتها سي "الحاج" عندو اكثر وقت للنوم والحديث والفدلكه والنكت والغش والكلام الزايد.. ويجي المرشد الديني ويترجاهم اذكروا ربي أقراوا شويه قرآن...راكم في افضل يوم في السنه في بقعه من أطهر البقاع...مخذان بالخاطر في حضوروا يعاودوا معاه شوي هو يمشي ويرجعواللفدلكه...قليل الي تراه شاد مصحف وإلا على الأقل سبحه ويسبح...وينتقد عاد في السكنى في الماكله و..و...وإيمتى يتعدي للمزدلفه باش يصلي ركعات جمع تأخير في الكياس(في الطريق)...لذا تلقاه من العشيه محظر روحوا ويكنبص (يتحايل)كيفاش يركب الأول في الكار الحافلة )ويدز ويزاحم...و...وهكذا الى أن يعمل طواف الإفاضه...ويرتاح بالرسمي تبقالوا إلا زيارة الحبيب صلى الله عليه وسلم..وهذيكه الحكايه الدوم ربع ساعه...انعم وتلقاه معبي هاك الفليجات الي جابهم معبيين بالماكله وشطروا رماه لأنو عدم معبيين بالشوالق.وتلقاك يتحيل ويتحايل في الميزان مع تونس الجويه ومع اصحابوا باش يطلع الأول في الكار وفي الطياره...باش يروح سي الحج .غدا النوع الثاني...