لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

منديلا

طباعة PDF

         وداعا...منديلا
أعرف ان ما سأكتبه لا ولن يصل الى منديلا...إنتهى وقت سماعه لتفهاتنا.لماذا أكتب إذن؟؟؟لأحباء  نيلسن ...الا يتعجب محبي هذا البطل الذي كان... إن أقل الباكين لوعة عليه هم الأفارقة بما فيهم العرب؟؟؟؟وأن "أاكثر" لوعة " عليه هو الغرب...أنا لا أقاضي الضمائر ولكن أتساءل..مع الإقرار مسبقا أن مهما بكينا فلن نفي الرجل حقه...السؤال هل أن  الغرب صادق في لوعته ودموعه؟؟؟؟إذا كان الأمر كذلك...لماذا التعامي عن نضاله ضد العنصرية البغيضه...وحماية أكبر كيان عنصري همجي...والوحيد اليوم في العالم :إسرائيل...السؤال ماهي حقيقة البكاء على من وهب عمره يناضل ضد العنصرية...وفي المقابل حماية كيان عنصري إرهابي همجي؟؟