لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية صباح العزه غزه

صباح العزه غزه

طباعة PDF
 
صباح العزه للمنتصرين وصباح الخزي والعار لإسرائيل وحلفها من الصهاينه العرب

من قال أن العرب أتفقوا على ألا يتفقو؟؟؟؟المعركة في غزه كذبت هذه المقوله .لم يحدث في تاريخ العرب أن اجتمع الحكام على أمر واحد والتزاموا به... إلا إجتماعهم حول العدوان على غزة وتأيدهم ودعمهم له سياسيا وماليا وبتروليا بهدف واحد.. يتمثل في سحق المقاومة الفلاسطينية ونزع سلاح حتى لو أدى الأمر إلى إستئصال شعبها من الجغرفيا والتاريخ مع التركيز على مجازر وحشية تطال الأطفال خاصة، لرمي الرعب في قلب كل من يبقى حيا .لماذا كل هذا ؟؟؟لأن السعودية لا تريد لسلاح وتدريبات ومال إيران وسوريا وحزب الله أن ينجح...ويفضح عمالة وصهينة آل سعود..و أكبرجريمه ترتكبها المقاومه الباسله الفلسطينية في غزة، أنها إختارت الدفاع عن حقوق شعبها بالمقاومة المسلحة، تحت المظلة الأمنية والعسكرية لحلف المقاومة .
ذكاء المقتومة الفلسطينية جعلها تدرك أنه لا مكان فيه هذا العالم للضعفاء، في عالم تفرض فيه العولمة التكتلات الكبرى القادرة على الصمود في وجه صراع الإرادات.. فتيقنت مع الوقت والوعود الزائفه للخونه العرب الصهاينه أن من لا محور له، لا دور ولا إحترام ولا مكان له في لعبة الأمم.
المقاومة الفلسطينية التي أدركت أن ما يدور في سوريا والعراق ولبنان هو نفس المشروع الذي حاولوا تمريره في فلسطين من بوابة غزه...كما أدركت أن من يدير اللعبه هم الصهاينه وأدواتهم ...وبصمود المجاهدين انتقل الصراع داخل البيت الصهيوني، انفجرت بسبب فشل العدوان العسكري في أسبوعه الرابع على غزة في تحقيق ولو هدف واحد من أهداف الحملة التي أعلنها الصهاينه مع بداية العدوان: وقف إطلاق الصواريخ، قتل قادة حماس – ضرب البنية التحتية لتفكيك الهيكلية العسكرية للمقاومة ونزع سلاحها، تسليم حكم غزة لسلطة ‘محمود عباس.
ومن الاسباب الرئيسية للكارثه الصهيونية أن نتنياهو قرر إعلان الحرب على غزة بالوكالة عن السعودية والإمارات ومصر، ليس مقابل المال فحسب، بل والتطبيع العلني مع محور ” الإعتدال" العربي، لتصبح “دولة يهودية” طبيعية في المنطقة، مقابل غنهاء قضية فلسطين .
وكل ما نجح فيه الحلف الصهيو-عربي أن حلف المقاومه اصبح واقعا وحقيقة صلبة يصعب تجاوزها حتى لا نفكر في القضاء عليه بزعامة إيران وسورية وحزب الله، والآن تضاف له المقاوه الفلسطينية .
قال المولى وهو اصدق القائلين (وأعدوا لهم ما استطعتم…) نعم ترجم حلف المقاومه هذا إلى إستراتيجية عملية ذكية، ترجمت قوة مرعبة تحت الأرض وفوقها وفي البحر والفضاء أدهشت المراقبين، خصوصا بعد أن إعتمد المجاهدون تكتيكات الهجوم بدل الإكتفاء بالدفاع ك وفق نصيحة إيرانية وحزب الله كشف عنها أمين عام مجلس تشخيص مصلحة النظام في طهران وقبل قاسم الموسوي قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.
اليوم الذي ستحاسب فيه إسرائيل على جرائمها لم يعد بعدا ..صباح الإباء والعزه أهل غزه