لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية صباح المقاومة

صباح المقاومة

طباعة PDF

  صباح  المؤمرات...  وصباح مقاومة المؤمرات
 أين كانت أمريكا قبل ثلاث سنوات عندما كانت “داعش” تفسد في ارض سوريا قتلا وذبحا وأكل الأكباد؟؟؟ وليس هذا فقط بل سخرت كل مالديها وما ليس ليديها من مكانيات لإقناع العالم أن ما يحدث في سورية هي “ثورة شعبية ضد نظام ديكتاتور دموي يقتل شعبه”؟.. لكن المسؤولة عن هذه السياسة الأمريكية الخارجيه  ‘هيلاري كلينتون’  تمشي في صراحة كل السياسيين بعد أن يخرجوا من السلطه وتقول بصريح العبارة في مذكراتها “نحن أسسنا داعش لتقسيم منطقة الشرق الأوسط”.. وتضيف التقارير الغربي الأمريكية وضوحا متهمة السعودية وقطر والإمارات والكويت وتركيا والأردن بتمويل الإرهاب ودعه وتدريب الإرهابيين وتسليحهم وتسهيل مرورهم إلى سورية.

الإمام الخامنائي،  فضح كذب ‘أوباما’ و وزير خارجيته بشأن إستبعاد إيران من حلف الأربعين، ليتبين أن أمريكا حاولت إقناع إيران بالمشاركة في حلفها لمحاربة الإرهاب، لكن الجمهورية الإسلامية فضلت التعاون مباشرة مع العراقيين على الأرض، أكراد وجيش ومقاومة شعبية لدحر “داعش”، كما تتعاون مع الحكومة الشرعية في دمشق من أجل ذات الهدف.           
   أما السيد موسىالصدر المرجع الشيعي العراقي أتم فكرة خامنائي وفي تناغم تام مع ما جاء في كلمة الإمام ‘خامنائي’، أكد  أنه سيسحب كل قواته وقوات المقاومة الشعبية من محاربة “داعش”، ليبدأ المقاومة ضد التواجد الأمريكي في العراق..هذا واحد.
     ثانيا أما سوريا كعادتها  بعثت برسالة واضحة إلى أمريكا بواضح العباره مفادها أن سورية ستسقط أي طائرة تخترق مجالها الجوي دون إذن، دفاعا عن أرضها. ..وضوح ما بعده وضوح.
    ثالثا:روسيا بدورها، أدلت بدولها بكل برودة دم...وبما يفهمه الغرب عامة برئاسة أمريكا ،بعثت برسالة تقول أنها أصبحت تملك القدرة على التدخل العسكري الخاطف في أي مكان في العالم، وهذا يعني أنه في حال تطور التصريحات لتتحول إلى عدوان فهي في كامل جهوزيتها للرد.
      أما حزب الله، وما أدراك بحزب الله ...الذي يعرف نقطة ضعف الغرب  المؤشرات تقول أنه، إذا كانت المقاومة في العراق ستواجه أمريكا على الأرض، فإن حزب الله سيفجر المقاومة في الجولان ولبنان، ليطال الجحيم  “إسرائيل” فيخلط الأوراق كلها.. فإما تسوية مرضية بشروط محور المقاومة  أو حرب إقليمية لا تبقي ولا تذر، ولن يكون الصهاينه الخليجيين وفي مقدمتهم  السعودية في مأمن منها،على أن تنفجر الأوضاع في اليمن والبحرين والمنطقة الشرقية.وستكون فرصة داعش للتنقض على السعودية (مركز الخلافه الإسلامية).
        لماذا ذكرت كل هذا ليطمأن الجميع أن "داعش" ضاهرة الامية غربية والخطر هو ما تضمره أمريكا وحلفائها الصهاينه والمسلمون الصهاينه الخليجيين والأتراك

نافلة  القول نستطيع جزم ، أن كل مكونات محور المقاومة من بيكين – غزة  بكل تناغم وتكامل ولا يهاب ولا يعبأ بالتهور النيو -الإستعماري الجديد .