لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية أمريكا ...وسوريا

أمريكا ...وسوريا

طباعة PDF

 اليسار در

نعم سبحانه مغير الأحوال...من كان يظن أن الولايات المنهكة الأمريكية وخاصة لوبي السلاح والعسكر....يصبحون أكبر المدافعين على بقاء بشار السد في الحكم...وإن عدوهم اللدود اصبح صنيعتهم "داعش" التي تجاوزت كل الخطوط والتي أصبحت تمثل كابوسا لمن صنعها...ولم تعد تمثل اأي خطر على سوريا والعراق...
لماذا وكيف تم هذا الإنقلاب؟جاء هذا الإنقلاب بعد تأكد الولايات المنهكة الأمريكية بفشل كل خياراتها لقلب النظام في سوريا أما الذي زاد في قناعتها أن الشعب السوري بكماله يرفض الدواعش والإرهاب رفضا قاطعا.وأنه يزيد يوما بعد يوم التفافه حول بشار الأسد....ثم نجاح المصالحات التي دعى لها النظام السوري والتي اصبحت مصدر انزعاج للجماعات الإرهابية لأن المئات من عصاباتها أصبحت تهرب من صفوفها وتنظم للجيش السوري الذي كانوا يحاربونه...وماذا عن المتحمسين لداعش والإرهاب والممولين والمسلحين والباحثين عن المرتزقة في كل أصقاع الدنيا..؟؟؟ لقد شرغ الملك سلمان ملك السعودية والذي للعلم مريض بالألزهايمر)بتنظيف الإصطبل من كل البغال الخاسرة والغربان الناعقة .لقد وصلته التعليمات على ما يبدوا
أما سيء الذكر "السلطان" العثماني فالمعاملة معه تختلف حسب الولايات المنهكة الأمريكية...يجب إخراجه من الحكم..وهم بصد دالبحث على انجع طريقة لذلك ويفكرون في طريقة لتزوير الإنتخابات القادة (تحيا الديمقراطية الغربية) ويبقى أصعب رقم في معادلة الشرق الأوسط نتنياهو بتوع الصهاينه....وكما يقول المثل التونسي (جابها الروحو)...فالكف المدوي الذي تلقاه من نصر الله أفقده الإنتخابات القادمة وذلك بمباركة الولايات المنهكه الأمريكية....وأخيرا باركت أمريكا إجتمتع الحكومة السورية والمعارضة في موسكو...وكل من تخلف من متزعمي الإرهاب والمتواجدين في تركيا وقطرقررت امريكا الإساغناء عنهم....
نافلة القوم...هذه أمريكا وهذا ليس بغريب عليها...فتاريخها هو أحسن شاهد ...كل من عادتها انتصر عليها...وكل من والاها انتصرت عليه وداسته ودفعت به الى مزبلة التاريخ...وأخيرا والأحسن من كل هذا..ان نفس الولايات المنهكه بدأت تعد للإعتراف بان ما وقع ففي سوريا لا علاتقة له بالثوره...فماذا سيقولو "ثورنا وتفدميينا والحقوقين والحكام الذين بح صوتهم وهم يتغقون تحية "للشعب السوري الثائر" ولله في خلقه شؤون.