لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية المقاومة و روسيا

المقاومة و روسيا

طباعة PDF

المقاومة..وروسيا يقطعان الخرائط...والإستعلاء الغربي

حدثان وقعا تقريبا في نفس المدة..وأحد لم يربط بينهما.الأول خطاب نصر الله بعد رده المؤذي على الإسرائيل على

تهورها في اغتيال كوادره...وسنرى ما ننتج عنه...والثاني دعوة الرئيس بوتين الإحتياط للإلتحاق بمعسكرات التدريب مع أن روسيا ليست في حالة حرب مع أحد وهذا الإجراء لا يتخذ إلا في حالة حرب ...الخبر الأول أدخل إسرائيل وحلفائها من الصهاينه العرب والأمريكن في حيرة...أما قرار بوتين أدخل أوروبا في خوف كبير..أن بوتين وضعها في مكان وجب عليها أن تعرف ماذا تريد...أما الإنتهاء من العبث الصبايني بتوجيه من ألأمريكان أو مواجهة روسيا في حرب لا قبل لهم بها، وستترك تداعياتها على كامل أوروبا،وهكذا غيّر بوتين قواعد الإشتباك (قواعداللعبه )مع أوروبا كما غيرها نصرا الله مع إسرائيل قبله مع إسرائيل أيضاً يغير قواعد الإشتباك.قراران قد يغيران وجه الخارطه وخاصة وتهديم كل ما كان قائما ...المطلوب وضع أمريكا واوروبا وإسرائيل والصهاينه العرب التبع أمام خيارات مرة، إما التسليم بشراكة روسيا وحلف المقاومة بالقرار في تسيير شؤون العالم أو الدخول في حرب ... والجانبان المقاومة والروس اأعطيا مشطرة على ما يقصدونه بالحرب ...لقد انتقلتا جمهريتا دونيتسك ولوغانسك الى الهجوم على الجانب الأكراني ..وبدأت القوات الأكرانية تنهار بسرعة مما أدى بهولاند وميركل البى الإسراع الى موسكو مستجدين الحل...وكذلك الهجوم الكاسح الذي يقوم به الجيش السوري على الجنوب في جبهتي القنيطرة ودرعا... الورقة الأخيرة بيد أمريكا وإسرائل والصهاينه إستحضرت وأنا أكتب ....المنطق الذي كان يحكم الصلف الغربي والبيئة الإستراتيجية الحاكمة والمسيطرة على التاريخ والجغرافيا.وأسوق مقطع صغير من الإستخفاف الغربي بنا وبتاريخنا وجغرافيتنا....الموقف بين جورج كليمنسو ولويد جورج وزير خارجية بيرطانيا....(من مذكرات اللورد هانكي-وثيقة مجلس الوزراء رقم14/116، بتاريخ 1/12/1919.
" كليمنصو: إنني حريص ألا تكون هناك خلافات كبيرة بيننا فما زالت أمامنا ظروف تقتضي لقاءنا المستمر، إن تحالفنا نجح في تجربة الحرب، وليس من المعقول أن يرسب في تجربة السلام!… دعنا نسوي الأمور بيننا مباشرة، وقل لي ما الذي تقترح أن نبحثه معاً الآن."
فيجيبه لويد جورج:"لويد جورج: دعنا نبحث مصير العراق وفلسطين!. كليمنصو: إذن قل بصراحة ماذا تريد؟. لويد جورج: أريد الموصل!. أنتم تطالبون بهذا الإقليم، ونحن نعتبره تكملة لجنوب العراق الذي إتفقنا على أن يكون من نصيبنا!. كليمنصو: حسناً، لك أن تأخذ الموصل، سوف نتركه لكم… هل هناك شيء آخر!؟. لويد جورج: نعم، أريد القدس… إنكم تثيرون المتاعب لنا، وتطالبون بالحق في فلسطين بإعتبارها جنوب سورية!. كليمنصو: لك أن تأخذ القدس أيضاً، هل هذا يرضيك؟!. جورج: هذا شيء طيب. كليمنصو: إن بيشون “وزير خارجية فرنسا” سوف يثير لي مشاكل بسبب الموصل، وأرجوك أن تساعدني إزاءه. جورج: ماذا أستطيع أن أفعل لك؟. كليمنصو: إتركوا لنا سورية، شمال فلسطين، دون أن تثيروا المتاعب في وجهنا، أنا لا أعني المنطقة المسيحيّة في لبنان فقط، ولكن أريد سورية الداخل أيضاً: دمشق وحلب وحمص وحماه!. جورج: ليست لنا مصالح حيويّة في هذه المناطق، ولن نعارضكم عندما تضعونها جميعاً تحت حكم فرنسي واحد!. " هذه قيمتنا عندهم..وهذا رأيهم فينا ... رجلان يقفان في بهو سفارة، ويقرران مستقبل المنطقة بالكامل، وبكل البساطة يجد ما قرراه يتطبق أوتوماتيكيا . بقيت تلك البيئة الإستراتيجية للمنطقة من تقسيم وتفتيت وتقاسم نفوذ… مستقرة، ثابتة… لمائة عام تقريباً دون تعديل يذكر. الى أن قال حلف المقاومة والروس..هذا العبث إنتهى..

آخر تحديث ( الخميس, 12 فبراير 2015 11:37 )