لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الحلول الساذجة

الحلول الساذجة

طباعة PDF


الحلول الساذجة
لمواجهة مشاريع....جهنمية.

لا تملك الأمة العربية وأقصد أولا مثقفيها ونخبها حلولا ولا حتى فكرة واضحة لمواجهة الخطر المحدق بنا ؟؟؟لماذا ؟؟؟لأن لا احد فينا يرقى الى مستوى اللحظة التاريخية التي تمر بها الأمة والعالم ،فكل من زاوية نظره الضيقة جدا جدا يعزف معزوفته.فهذا يحارب الإرهاب ..وهذا يشهر بمشغلي الإرهاب ..وهذا والآخر يتلذذ ساديا بما يعاني منه الحكام العرب الخونة الظلاميين...الخ... ويزيد هذا إسفافا ما يطرح على لسان الإعلام ....فاصبحت كل قضايانا المصيرية مجرد عناوين و رؤوس أقلام لا تقنع زيادة عن أنها لا تسمن ولا تغني من جوع . المثقفون العرب منقسمون إلى قسمين ، قسم مع السلطة يعمل على اضعاف خصوم السلطة و قسم ضد السلطة يعمل على وضع العصي في دواليبها نكالة فيها،ولو كان ذلك على حساب الوطن والحريات والحقوق..والجانبان يعملان بمنطق الإقصاء فقط و لا غير وهذا رغم عويلهما بالإعتراف بالآخر والعمل المصلحة المشترركة ..هذا كله لأنهم ليس لهم بديلا ...والكل ينسى أن الخطر المطبق علينا الآن ..هو خطر على الوجود ...خطر على البقاء ..خطر على الهوية...على التاريخ على الجغرافيا على الدين على البشر على الحجر...وأنت ما قولك.؟؟؟وما رايك؟؟؟؟