لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية آل سعود..والكابوس الإيراني

آل سعود..والكابوس الإيراني

طباعة PDF


                                     إيران ...والكابوس السعودي

 

آل سعود وجوقتهم من الوهابيين والإخوان لم  يفلحوا في شيء فعلوه إلا..إلا... في إلي عنق التاريخ فهذه الجوق لا تخجل ولا تتوانى في  انتاج معرفة كاذبة زائفة ومُضللة راجية أنه سيمكن تعميم هذه المعرفة الزائفة في المجتمعات العربية والإسلاميةالى تحوّل بواسطة التشهير السياسي و الإعلامي المتواصل إلى ثقافة مجتمعية معتمدة لا يجرؤ  أحد المساس بها أو يصعب زعزعتها. التركيز دائما على نفس المعزوفه في ما يخص الجمهورية الإسلامية الإرانيةعلى أن إيران إما انها صفوية ماجوسية كسراوية همها إرجاع الإمبراطورية الصفوية على حساب العرب ...أو أنها شيعية مارقة تريدها حربا مذهبية لإقتلا ع"المذهب السني " من العالم العربي الإسلامي...  ولذا فهم يركزون على "فارسيتها القديمة متواصلة"، وأن أطماعها جبلة في طبيعة مذهبها، بناءا على هذا تذكروا ما فعلته مجمزعة إخوانية زمن مرسي بعائلة شيعيةوقتل أحد أفرادها بسبب هذه التهمة"أنه شيعي"حسب المنطق الإخواني 18 الفاً شيعي في مصر يهددون  90 مليوناً مصريا؟ إن هذه ثقافة تهيئ  الأرضيّة الملائمة  لتفجير النزاعات المذهبية في العالم العربي ولم يتحرك هؤلاء للتعرض للصهاينه التي تعج بهم شوارع الفاهرة  ...طموح العائلة المتهالكة السعودية هو  تفجير صراع عربي- فارسي الوحيد حسب تصورهم المرضي الذي يظمن لهم اصطفا ف الشارع العربي وراءها ...الكذب لا يحرّف التاريخ بل التاريخ هو الذي يجبر الكذاب على الكذب.السؤال:  متى قام الفرس بالضبط، بشن حروب ضد العراق والعرب بهدف الإستيلاء على اراض عربية؟ ؟ ليس لدينا أي واقعة واحدة من التاريخ تؤيد مثل هذا الإدعاء .الأتراك والإيرانيون تقاتلوا طوال 700عام متواصلة، ولم تكن هناك أطماع في الأرض.... الفرنسيون والألمان مزقوا بعضهم بعضاً لكن لم تكن هناك قط أطماع فرنسية أو ألمانية في الأرض.  الفارسيّة مكوّن قومي تاريخي من مكوّنات الهويّة الإيرانية، بينما الشيعيّة مكوّن ديني- مذهبي حديث؟ فبأي  منطق ومن أي منطلق دمجهما في مفهوم  واحد؟؟؟ ثانيا زعم آل سعود والإخوان أنالخطر الشيعي ( يهدد العراق والمنطقة) فهذا بهتان وتزييف لا مثيل له، لإن إيران هي التي اعتنقت مذهب أهل العراق  وإن الأثني عشرية ليست مذهباً إيرانياً يمكن لها أن تفرضه على  العراق او سوريا او مصر أو اليمن أو هذا البلد أو ذاك؟ . كان احتلال العراق في  1501م  في عهد الدولة لصفوية التي يغمزون بها لم يكن المقصود به العراق كدولة  بل يدخل في سياق حروب طويلة مع العثمانيين، وهؤلاء تمكنوا مرات ومرات من احتلال العراق وطرد الإيرانيين. وكانت الحرب كرا وفرا بينها لكن الصراع يدور في نطاق المصالح الاستراتيجية الكبرى بين قوتين مركزيتين في المنطقة، سعت كل واحدة منهما لتقديم نفسها على أنها القوة المهيمنة. ولفد أستعملا الإثنان الأتراك كما الإيرانيون المذاهب كغطاء إيديولوجي لتبرير الصراع أو التغطية على طبيعته طوال اربعمئة عام 1500-1900م. وما اظن أن دافع الأتراك في القرون الأربعة التي دام  فيها الصراع كان لنشر المذهب السني في العراق والمؤرخون يجمعون على أنه خلال هذا الصراع مع العثمانيين السنّة، اعتنقت إيران الأثني عشرية التي هي في الأصل مذهب أهل العراق؟آل سعود وتباعهم الذين لا يحسنون القراءة لكي يدرسوا ويحققوا في هذه الأشياء هم  بعتمدون على "مؤرخيهم" للي عنق التاريخ ...وما لا يفهمه أغبياء مؤرخوا أهل السعود الذين لا تهمهم الحقيقه يقدر ما تهمهم الإكراميات التي يتلقونها من مشغليهم أن الإرانيين باعتناقهم الإثنى عشرية تخلوا نهائيا عن الصفويةلأن الإتنى عشرية هي قطع مع  كل الفرق الصغيرة التي خرجت عن نظرية الإمامة. الخطر الشيعي المزعوم أخذ  طابعاً خاصاً، فقد كان سجالاً داخل نظرية الإمامة الجعفرية، ولم يكن خطراً موجهاَ نحو كل المواطنين من أبناء المذاهب الأخرى. لماذا لأنه لو كان الأمر كذلك  لأصبح العراق شيعياً ولتوارى أهل السنة من التاريخ في العراق ؟ثم إذا أعتمدنا التاريخ ...التاريخ...وليس تاريخ مؤرخي آل سلول.... ألم يحوّل صلاح الدين الأيوبي مصر الفاطمية- الشيعية إلى بلد سنيّ ؟ لماذا لم تقم الدنيا ولا تقعد..,.ثم  
ألم يحوّل إسماعيل شاه الصفوي إيران السنيّة إلى ( بلد شيعي)؟ ولم تقم حربا مذهبية تاكل الأخضر واليابس كالتي ينفخ آل سلول اليوم على نارها المشتعله اصلا
و لإنصاف التاريخ نحن كعرب فيما بيننا الم نعش هذا الإنفصام والتناقض في حقيات المد  القوميّ والدينيّ داخل هويهّتنا. مع بروز  القومية العربية في مطالع القرن العشرين عاشت جل البلدان العربية الصراع بين النزعة القومية والإسلام  السياسي وانتصرت إذذاك الحركة القومية  على حساب  الإسلام السياسي الذي فرخته القوى الإستعماريه ورعته، وقد شكلت حركة القومية العربية تحديّا حقيقياً للذراع الإستعماري الذي كانت تمثله حركة الإخوان والوهابية التي كانت تغطي تبيعتها وخيانتها برفع شعار أمة إسلامية  واسعة تتعدى نطاق الجغرافيا العربية ؟ وإيران الآن هي في صراع حقيقي  بين نفس المكوّنين الرئيسيين في هوّيتها التاريخية : النزعة القومية والدين؟وهذا الصراع موغل في القدم اكنه لم يكن في بيوم ممن الأيام موجه ضد القومية العربية أو المذهب السني .لذا الصيد في الماء العكر هي غختصاص ىل سلول لإطالة أمد تسلطهم...و(لكشف حقيقتهم بقية)