لا تقرأ هذا المقال

طباعة
ظاهرة تبادل الزوجات في مضارب آل سعودع الذي نشر فيه مهدد من آل سعود
 
لا تقرأ هذت المقال فكاتبه والموق
 
 
 
 

 

 

من يقرأ تاريخ ال سعود يلحظ ان هذه الظاهرة ( ظاهرة تبادل الزوجات ) منتشرة بينهم وتتم عملية التبادل علنا بعد ان تضفى عليها الشرعية من خلال طلاق وزواج شكلي … فعندما تزوج مؤسس المملكة عبد العزيز ال سعود من “حصّة” بنت احمد بن محمد السديري اكتفى منها ثم أهداها لأخيه الأمير محمد بن عبد الرحمن الذي تزوجها وأنجب منها الامير عبدالله وشقيقته …
عندما اصبحت حصّة زوجة لاخيه ( احلوّت ) في عينية فقام باستردادها من اخيه ( طلاق وزواج شكلي ) … وبفضل حصّة هذه أصبحت عشيرتها تعتبر من عشائر الشيوخ في السعودية بعد ان كانت كمّا مهملا من اللصوص وقطّاع الطرق البدو وأصبح ابن عمها أهم صحفي سعودي -أنتو أكبر القدر-..
حصة السديري في زواجها الثاني من عبد العزيز انجبت ابناء يعرفون باسم:
( السديريون السبعة )
أعاد الملياردير الأمير الوليد بن طلال وابن عمه الأمير عبد العزيز بن فهد سيرة جدهما الكبير … فقاما بتبادل للزوجات ايضا كما ذكرنا أعلاه …
بدأ العملية الوليد بن طلال الذي تزوج من ( اسماء بنت عيدان بن نايف بن سحمي الطويل العصيمي العتيبي ) وبعد ذلك( احلوّت ) اسماء في عيون ابن عمه الامير عبد العزيز بن فهد … الوليد تنازل لابن عمه عن اسماء فطلقها ليتزوجها عبد العزيز … وحتى يكتمل الفيلم تزوج الوليد من اختها ( اميرة ) فيكون بذلك قد تزوج بنات العائلة كلها ( عائلة عيدان بن نايف )!
--و طالما انفتحت السيرة فلا ننسى “ساكن الضريح” اللبناني السعودي.. فرفيق الحريري تنازل عن زوجته الاولى العراقية -والدة بهاء وسعد- للملك فهد … وتزوج من نازك عودة وهي فلسطينية أردنية كانت زوجة موظف يعمل في شركات الحريري الذي بدوره تنازل عنها لرفيق الحريري مقابل مبلغ مرقوم وأصبح اسمها نازك الحريري بدلا من نازك عودة..