لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الخروج من الحمتام...

الخروج من الحمتام...

طباعة PDF


الخروج من الحمام ....ليس بسهولة الدخول إليه .
ثم ماذا بعد....تمريغ انوف آل سلول في وحل اليمن...
نبدأ بالهزيمة ثم ما بعد الهزيمة.
بعد أن اعلن متصابي وزير الدفاع السعودي وفف "عاصفة الحزم" تحرك بقية الأمراء تحميله مسؤولية الحرب وخاصة مسؤولية فشلها ...(وكما نعرف أن في آل سلول كل شيء شاد بعضو) أحس الملك الخرفان أن المس بابنه المدلل هو المس من هيبته...فأمر بمواصلة استباحة اليمن الصامد..
لكن هذه المكابره هي في الواقع لتأجيل ما هو أمرّ..عندما يعلن نهائيا على هزيمة آل سلول ..يعني مذا ينتظر مهلكة آل سلول؟ أعني ما بعد الهزيمة.
ما بعد الهزيمة، لن تكون «عاصفة حزمٍ» جديدة ضد سوريا،مثلما كانوا يمنون أنفسهم ..بعد إركاعهم اليمن... بل التفاوض لحلٍ حربهم ضد سوريا تحت هامة بشار الأسد الذين كابروا منذ البداية بعدم قراءة اي حساب له..حيث لن يسمح لهم إلا بحثٌا في التفاصيل الاجرائية لضمّ معارضين مقبولين إلى العملية السياسية الوطنية.
والأمرّ من كل هذا ولو أن ما سبق علقم...ليس لمملكة المهالكسوى الاعتراف بموازين القوى الجديدة على المستويين الإقليمي والدولي. فبقاؤها كلاعب احتياطي اقليمي مرهوناً بما تتوصّل إليه من تفاهمات استراتيجية مع موسكو وطهران.
وبعد الهزيمة ليس لها إلا الاعتراف بالدولة العراقية الجديدة، وبعلاقاتها الإقليمية، وبانضمامها المحتوم إلى محور المقاومة.
وتتويجا لرأس سلمان الخرفان سوف يذهب صاغرا الى "كامب دافيد" ليصغي، جيداً هذه المرة، إلى لائحة الشروط الأمريكية: شروط الإستسلام كما هو في الأعراف الدولية بعد خسارة كل حرب ،وأولها الاصلاح السياسي والثقافي والديني الداخلي؛فالوهابية التي طالما استخدمها الغرب هي ومنتجاتها الإرهابية كأداة سياسية في بلادنا ـ أصبح، اليوم،..لن يسمح لها بأن تتحسس راسه الإستعماري. الوهّابية ـ الإرهابية، انقلبت إلى خطر على العالم كله، ولم يعد أمام العالم إلا التخلص منها ومن مملكة المهالك التي أنتجتها وإحتظنتها ورعتها..
إذا كانت هذه ليست انتصار ...فماذا اتكون الإنتصارات.؟؟؟؟ ولفضحهم بقية.