لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الحوثيون والثورة اليمنية

الحوثيون والثورة اليمنية

طباعة PDF

وسط التعتيم الإعلامي...والكذب السعودي
من هم الحوثيون؟

يمثل الحوثيون أحد مكونات نسيج المجتمع اليمني في معناه التاريخي الأساسي،. الحوثيون يمثلون مذهب من مذاهب الشيعة هم زيديون كان يقول فيهم الإيمام أحمد بن حنبل هم اعدل الشيعه مذهبا، و الشيعه طوائف اعدلهم الزيديه اتباع الكتاب والسنه دون تحريف او تعطيل او تشبيه او تاويل يعملون بكتاب الله ..وهذا ما يميز هذا المذهب .الزيديون فرقة تعتبر أن الامام زيد بن زين العابدين في خروجه ثائرا على الحكم الاموي الجائر عوقب بقطع رأسه بعد أن فشلت ثورته ووبقي مصلوبا على باب العراق... وبعدها حرق يعتبرونه هو الإمام...والزيديون يصفهم الكثيرون بأنهم أقرب مذاهب الشيعة إلى السنة. 
من هذا المنطلق الحوثيون يمثّلون ثقافة اليمن والشخصية اليمانية، ومع الشافعية يمثلون روح اليمن ونزوعها إلى الاستقلال الوطني .إستقلالهم يبدأ من مستوى ثقافي،ولهذا تحرر هم من الغزو الفكري الوهّابي هو مدخل التحرر من التبعية للسعودية والمنظومة الخليجية، وبناء الدولة الوطنية الحديثة.هذا الطموح نحو الاستقلال، هو المحرّك الرئيسي للثورة الحوثية اليوم المتجذّرة في قلب الضرورة التاريخية لنهضة اليمن، وهذا ما خول ل«أنصار الله» شرعية قيادة الحركة الوطنية،.
تماهت الثورة اليمنية الراهنة بحركة التحرر الروحي الثقافي الوطني،هو الذي جعل «أنصار الله»، من موقعهم القيادي في تلك الثورة، إلى بناء خطاب سياسي جديد وممارسة سياسية واعية تشتغل على بناء دولة مستقلة تعبر عن خصوصية واحتياجات الكيان اليمني العميق .هذا البعد الروحي الثقافي الوطني هو السرّ وراء عملية إعادة التموضع، التي جذبت الجيش اليمني وجمهور حزب المؤتمر إلى الاندماج في قضية الثورة الاستقلالية. 
من هنا نفهم أن العقل السعودي المتكلس يستطيع فهم تلك العملية المعقّدة من إعادة التموضع الاجتماعي السياسي؛ ولذلك، يصر ذلك العقل المسطّح على أن السبب الرئيسي في قوة «أنصار الله» يكمن في كونهم أداة إيرانية. فهل لعاقل أن يصدق أن الثورة الاستقلالية اليمنية، تعمل على الانتقال من الهيمنة السعودية إلى الهيمنة الإيرانية؟فهذه تهمة البالغة السخافةمهينة للشعب اليمني.
منذ تحرك «أنصار الله» كحركة ثورية وطنية؛ بدأوا بالأطاحة بقيادات عسكرية فاسدة وعميلة، واستردوا الجيش الوطني، واعتبروا أن كل أرضٍ في اليمن، بغض النظر عن المذهب والقبيلة والجهة، هي أرضهم التي يُستَشهَدون لتحريرها من الوهّابيين والإرهابيين والشبكات العميلة لآل سعود...حيا الله الشعب اليمني وقيادته ...