لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الآية 54 من سورة المائدة في من نزلت

الآية 54 من سورة المائدة في من نزلت

طباعة PDF

من هم المعنيون في القرآن في الآية 54 من سورة المايدة؟
نورونا ......جازاكم الله خيرا

لا أحد يناقش في أن اليمن هي مصدر العرب...انتشروا في الجزيره ومنها الى باقي ديار العرب بعد إنفجار سد مأرب..وهم بذلك اكثر العرب والمسلمين اعتزازا وفخرا وتمسكا لا بعروبتهم فقط بل بإسلامهم خاصة... وهم الذين قال المولى فيهم أنهم (أولوا قوة وأولوا بأس شديد) النمل: 33. وذكرهم النبي الأكرم بالكثير من الذكر والثناء والتشريف وذلك بوعده لهم بأن يكون أول من يشرب من حوضه يوم القيامة،(اللهم لا تحرمنا شربة من حوض نبيك من كأسه ومن يده) لكن ما أريد أن تعينوني فيه هو هل أن اليمنيين هم المقصودون بقوله الله عز وجل : (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم) المائدة: 54. في الأثر عن أبي موسى الأشعري اليماني رضي الله عنه أنه قال أن هذه الآية نزلت في قومي علما أن أبي موسى الأشعري هو من اليمن ..ووافقه ‘الطبراني’ في معجمه بإسناد صحيح وكذلك هو ما ذهب له العديد من المفسرين وفق ما ورد في الدر المنثور وغيره. والمقصود هنا من الآية محاربة من ارتدوا واتخذوا اليهود والنصارى أولياء من دون المؤمنين،وتشير مختلف التفاسير الى أن المقصود باليهود هم آل سلول خاصة ... والمشار لهم في الآية من الذين يحبون الله ويحبهم هم اليمنيون...
تنيه من يفهم اني أريد القول "سبحان الله، وكأن الآية تصف حالهم اليوم، مع آل سلول من الصهاينه المسلمين في السعودية" فهمه صحيح وهذا ما ذهبت له.