لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية آيات الحجاب

آيات الحجاب

طباعة PDF

اليوم بالنسية لي ....هو لطلب العون
والأكثر من ذلك أتمناه ...موضوع نقاش هاد، رصين
الموضوع :" الحجاب"
أعرف راي مشابخ الفتنه في هذا الموضوع ولكن استرعي انتباهي اطروحة
أستاذ الشريعة الاسلامية مصطفى محمد راشد درجة الدكتوراه عن أطروحته حول "الحجاب، غطاء رأس المرأة المسلمة". التي خلصت إلى أن "الحجاب" ليس فرضا عباديا بل عادة اجتماعية.
وأمر طبيعي أن ينقسم الناس الى قسمين واحد مؤيد وألآخر رافض. إهتمامي بهذا الموضوع هو أن النقاش في "الحجاب"، يحيل،للنظر في أحوال المرأة العربية ماضيا وحاضرا.
سؤالي أولا هل أن هذا النقاش هو وقف على المشايخ ولا يجب أن يتجاوز هذه البوطقة الضيقة وإلا ضرورة جذب النقاش إلى ميدان السوسيولوجيا بتفرعاتها بوسائل لا تقتصر على قوانين الاجتماع الحديث بل تستفيد من الوقائع المحدّدة في التراث المدرسي الإسلامي ذاته، وهذا يخرج النقاش من مواقف الفقهاء النمطية المكرورة. لماذا؟ لأنه رغم احترامي لعلمائنا الأفذاذ ولكن أقصد مشايخ الفتنه الذي ينطبق عليهم قول أدونيس "إن النص العظيم إذ مرّ في عقل صغير صار صغيرا" 
لأن عقولهم غير قادرة لجمودها على إنتاج مطلق الدلالات فبذلك فإن" إجتهادتتهم" غالبا تكون حول تبلور شكليات وسلوكيات في الاجتماع استنادا إلى نصوص مسيطِرة وفتاوي نزلوها منزلة القرأن والحديث .
"آياتُ الحجاب"، (الأحزاب 53، 59/ النور 31). ونعني أن مصطلح "الحجاب" الوارد في الآية 53 ترى فيه أغلب المدونات أنها قد نزلت في ظرف مخصوص بنساء الرسول في سبيل تنظيم الصلة بالصحابة بقصد خلق عازل/ ستار في هذا الموضع بالذات بين السائل والمسئول، وما ينطبق على نساء الرسول لا يدل بالمطلق والضرورة على شمول الحكم عموم النسوة.
ما أريد إضافته اليوم هي الإضافة السوسيولوجية ل "آية الجلابيب"، والقائلة بقسمة المجتمع العربيّ إلى نساء حرائر وإماء، و يلحظ التمييز بينهن في الزيّ (والحجاب زيّ أيضا يعكس ثقافة مجتمعيّة في جانب منه)، وأقف على موقف من مواقف عمر ابن الخطاب حيث زجر إحدى الاماء عن تغطية شعرها في المدينة ناهرا إياها: "أتتشبهين بالحرائر؟"...إذن رأيكم يثري النقلش.