لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

سيبراس

طباعة PDF

عودة الى bras d'honneur اليوناني للعجوز المتصابية أوروبا في شخص "مركل"

قال اليونانيون كلمتهم "لا للإرهاب" المالي والسباسي...وإذا بسيبراس اليوناني( يشيب رأس) مجموعة الضباع التي تربد تنهش جسم أقدم وأعرق بلاد أعطت للعالم  مقومات حضارته الفلسفة والديوقراطية...من لا بفهم هذا وبيقى بجتر ما يقوله مصاصي دماء الشعوب بتنك النقد الدولي و البنك  الأوروبي من أن اليونان زورت حساياباتها لتلتحق بالمجموعة الأروبية  واليونان تحيّلت ...وأن اليونان زمّرت...الم يكن هذا بعلم من صانعي القرار في جميع الهياكل والمؤسسات العالمية والأروبية...ولكنهم غضوا النظر..لماذا غضوا التظر؟ سنة 2001 كان عجز اليونتن يقدر ب1فاصل 3 من BIP لليونان...فاغتنموا الفرصة لتكون اليونان سوقا لمنتجاتهم... يما أن دخلها القومي وصناعتها وعملتها (الدراكم )لا يمكنها مزاحمة لا المانبا ولا فرنسا ولا بريطانيا الخ.. فكبلوها باليورو لتبقى رهيتة على مدى الأجيال... أما مديونة اليونان اليوم فهي 173 مره دخلها القومي BIP ...وجرت السفن بما لا يشتهيه مصاصوا الدماء...وقلب "شيبرأسهم" شهر بسيبراس في بلاده بقلب الطالوله على الجميع...وخرج الشعب اليوناني بزعامته ليقول...نحن ربما شعب فقير ولكن  شعب كرامته فوق رغيف الخبز التي تتكرم به أوروبا عليه ... هم مصاصوا الدماء مازالوا يتقلبون بين متشائم ومتفائل بمستقبل أوروبا...أما اليونان تجاوزت مرحلة التشاؤم..لأن خياراتها مفتوحه...وهذا ما حدى ب(وصبف البيت الأبيض) أن بتدخل طاليا من مركل و"شيب روسهم" التوصل الى حل..وإلا...الربح سكيكون في سلة روسباو الصين وإيران وجموعة البريكس....