لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية التاريخ لا بعيد نفسه

التاريخ لا بعيد نفسه

طباعة PDF


لا بمكن للتاريخ أن بعيد نفسه

حين طفح الكيل جاءت الشرارة التي الهبت الهشيم البائد في العالم العربي فهم الغرب أن في الأمر جد لأنه بعلم أن الشعوب ذاقت ذرعا بالظلم والفساد وأن الأمر وصل الى إهانته وسلبه كرامته فكانت الهبة عفوية لتغيير هذا الواقع البئيس..لأن الشعوب بعد كرامتها لم يعد لها ماتخسر... لكن أمريكا ومن ورائها الغرب كانوا بالمرصاد فركبت الحراك و نجحت في ركوب الاحتجاجات ووجهتها في الاتجاه الذي يخدم مصالحها ...ولم يسمح للشعوب إلابإسقاط رموز الفساد لإمتصاص الغضب الشعبي...ووقع الإحتفاظ بآليات الفساد ورجالاته...لأن أمريكا وأذنابها الدول الإستعمارية الأوروبية اعرف أنه لا حل في الدول العربية إلا بالديموقراطية الحقيقية التي تعني احترام إرادة الشعوب وحقها في تقرير مصيرها ومستقبل عيالها.. وهذا بالضبط ما تخشاة ه أمريكا : الدمقرطة تحديدا، بما تعنيه من تحرر سيكون بمثابة انقلاب جذري في التبعية والخضوع..لكن، ما فات امريكا وأذنبها ومخالبها واظافرها هو عدم قراءتها للتاريخ ، و ديناميكية حركات الشعوب، ولا تفهم سنن الله في التغيير.. فأرادت ركوب الحراك الشعبي في لبنان والعراق ...وهنا نجيب الأذكياء من الأمة الذين لا برون في الثورات العربية..إلا دمى حركتها أمريكا واوصلتها حيث تريد...نسأل هؤلاء الأذكباء...هل أن أمريكا هي التي أغرقت لبنان بالنفايات ..لتجير الشعب على النزول للشوارع و يقوم الحراك الشعبي بما قام به ..أم أن كرامة اللبنانيين ديست ...قبلت الظلم والطائفية البغيضة وانعدام الكهرباء والماء...ليتم طمرها بالنفايات...وبادر العقلاء في لبنان بالنداء للحوار...وإذا بأمريكا ومجلس الأمن تدخلان لإفشال الحراك الشعبي والتوصل الى حل البحث عن حلول جذرية...ليضع لبنان بين كماشة "الحل" الدولي وإنقاذ أصدقائه الفاسدين، الذي ثار عليهم الشعب ...ما يجعل الرهان على الحل الداخلي والإقليمي رهان على الوهم.. وما ستفعله لو تركت هو استبدال بعض البيادق المنتهية صلاحيتهم بأخرى جديدة لضخ دم جديد في الحياة السياسية اللبنانية،كما فعلت في تونس ومصر بالمجيء بالإسلام الساياسي ....
لكن بما ان العالم العربي لقح بما فيه كفاة وخاصة منذ اعلان الحرب لنفس الأسباب على سوريا.... لكن في لبنان المجتمع مسيس بدرجة كبيرة، وللأحزاب الوطنية الشريفة قواعدها الملتزمة العريضة برغم غياب معادلة السلطة والمعارضة لأسباب طائفية بغيضة، ولهذا لكل يقرأ حساب لمكر أمريطكا و"مجلس الأمن" فسيفوتون عليها الفرصة لركوب الحراك وهو ما نعتقده لقناعتنا بأن حزب الله وحلفائه لن يتركوا الساحة لعملاء أمريكا، فلبنان أكبر من أن يبتلعه قروش الحريري أو عملاء اسرائيل و أن يغرقوه في الفوضى أفاعي أمريكا والسعودية وقطر.. ولهذا تاربخ التدخل الأجنيي لن يعيد نفسه في لينان.