لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية حكاية الضفدعة والثور

حكاية الضفدعة والثور

طباعة PDF


قصة الضفدعة ..والثور في إخراج عصري

الكل بعرق قصة الضفدعة التي ارادت أن تقلد الثور...فأخذت تشرب الماء ..وتشرب حتى...

إيزنهاور في خطبة القاها 5 جانفثي 1957 كرسالة موجهة الى الكنغرس حول الوضع في الشرق الأوسط وعرفت الرسالة ب "ميدا إيزنهاور" “جاء فيها، أن الولايات المتحدة مُلتزمة بالنُّصرة وتقديم العون ماديا وعسكريا لأي دولة حليفة تتعرض للتهديد من دولة معادية..ويقصد بالأساس عبد الناصر لمصر وشكري القوتلي في سوربا..الذان بموقفهما اصبحا يهددان الكيان الصهوني..بالأساس (هذا الثور)
في 20016 خرجت علينا مملكة المهالك ب "مبدأ سلمان"
يقوم على أساس تقليد أمريكا في عجرفة القوة العسكرية بعد أن تخلى الرئيس أوباما عن مبدأ يوش الصغير فأزبدت مملكة المهالك واعلنت الحرب على اليمن لتقديم النصره لحليفها الخائب الفار عبد ربو منصور ...وحلفائها في سوريا الممثلين في القاعده وداعش والنصرة لإطاحة ببشار الأسد ... وفي العراق بعض العشائر الحاقدة على إيران وما تبقى من عساكر صدام حسين العمود الفقري لداعش في العراق .. (وهذه الضفدعة)
مخ الهدره
صدر الحكم في أمريكا أن زمن آل سلول في المهلكة ولّى وانتهى
في الحقيقة أن واشنطن لا تمانع في أن يقدم النظام “السعودي” على الانتحار، و يا حبذا في أن تمد له طهران الحبل ليشنق به نفسه، وهذا ما فهمته إيران ..ولكن على طريقتها...ولهذه الأسباب لن تخوض الجمهوربة الإسلامية حربا لا مع ولا ضد السعودية بل ستركز في القادم من الأيام على المفاصل الأساسية التالية:

-تصعيد الحرب ضد الإرهاب في سورية والعراق، وتصعيد الموقف ضد أدوات “السعودية” في لبنان. 
- الدخول على خط الصراع في اليمن بتزويد الجيش واللجان الشعبية بما يحتاجونه من سلاح وإمكانات متطورة تحسم الحرب لصالحهم، 
-وتفعيل المقاومة الجنوبية بالتنسيق مع الجيش اليمني وأنصار الله لطرد المحتل “السعودي” .
- تثوير المعارضة السياسية الشيعية والسنية في المنطقة الشرقية والبحرين لإدخال “السعودية” في دوامة الثورات الملونة. 
-إغراق الأسواق بالنفط والغاز لتدمير اقتصاد آل سعود في الداخل، ما سيدفع الشعب السعودي للانفجار بسبب سياسة الضرائب ورفع الدعم عن المحروقات والمواد الأساسية وغلاء المعيشة والبطالة والفقر وخلافه…

فهمتو...حكاية الجرانه( الضفدعة)