لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية في ذكرى إتيال شكرب بالعيد

في ذكرى إتيال شكرب بالعيد

طباعة PDF

 

قالوالنا 
قي الكتاتيب أيام أن كانت الكتايب يقرأ على ألواحها التنزيل......
...لا ينبأ نبي في قومة...فبكينا
وفتحت المدارس ...وعوّضت الألواح ، والمؤدب وروائح الصمغ
شموع النور...
العلم نور والمعلّم خليفة الرسول ..فضحكنا راجينا ضحكنا يطول
في غفلة منا ..ومن الزمن...عششت في المدارس..وعقول الأطفال والسذّج الخفافيش
ظلام دامس ...تحركت فيه اللحي والعمائم..أمام عشّك..على مرأى ومسمع
من نور الفجر..طلقات معدودة ...فسال لقاح الأرض من دم ٍرأسك وقلبك...
يطوق العمائم واللحي...
نار موقدة تتابعهم تحاصرهم تضج مضاجعهم
لن تخفت حتى تأتي ...عليهمم وعلى كتبهم الصفراء
على عقولهم المتصحرة المتحجرة ....التي لا تنتج الا الحي والتعواعيذ وبعض آيات التفاق
زمنهم ..وراءهم...وأنت كل الزمان 
لقاح الأرض إشتد عوعد زرعه
الربيع على الأبواب