لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية العرب والعرب العاربة

العرب والعرب العاربة

طباعة PDF
آل سلول...إكتشفوا آخيرا...أن هناك عرب وعروبة...,حملوا لواء الدفاع عنهما 
                   
 لإي عرب ينتمي آل سلول ؟؟؟؟؟
 
لقد فصل الله القول بوضوح في هذا الشأن : شأن العرب وجاءالتفصبل في كتابه الحكيم: وفرّق بين العرب والأعراب بميزان العقيدة والأخلاق، فوصف العرب الأقحاح بالكرم والشهامة والشجاعة والإيمان والتقوى والتسامح والرحمة، ووصف الأعراب ( ومنهم أو على راسهم آل سلول )بالجهل والغلظة وشدة الكفر والنفاق والتعالي على الناس، وبالتالي،...كان آل سلول في ستر الله وإذا بهم يكفرون بنعم الله...فأظهرهم للمواطن العربي العادي على حقيقتهم ...فالمواطن لا يمكن أن يخطئ في التمييز بين العرب والأعراب بالمعاير القرآنية المعروفة...
      ثم هناك منظورا ثان زيادة على التنزيل منظور  يفصّل في آليات الوصول الإستلاء على السلطة من منظور عشائري قبائلي كما فعل آل سلول. يوضح ابن خلدون أنه أثناء مرحلة "العمران البدوي" يوجد صراع بين مختلف العصبيات على الرئاسة ضمن القبيلة الواحدة، أي ضمن العصبية العامة ومن هنا ينجم التنافس بين مختلف العصبيات الخاصة على الرئاسة، تفوز فيه بطبيعة الحال العصبة الخاصة الأقوى التي تحافظ على الرئاسة إلى أن تغلبها عصبة خاصة أخرى وهكذا.فزعامة آل سلول كانت نتيجة إرهابهم لبقية القبائل و يبين أن العصبية الخاصة بعد استيلائها على الرئاسة تطمح إلى ما هو أكثر، أي إلى فرض سيادتها على قبائل أخرى بالقوة، وعن طريق الحروب والتغلب للوصول إلى مرحلة الملك و  ويحدد ابن خلدون مدة وراثة الرئاسة ضمن العصبية القوية بأربعة أجيال على العموم، أي بحوالي 120 سنة في تقديره. ثم أضفنا إلى كل ذلك ما قاله الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، وفق الحديث الذي أورده الإمام مالك في رسائله الشهيرة، واستشهد به الجاحظ في كتاباته، وابن عساكر في تاريخ دمشق، ونصه (يا أيها الناس إن الرب رب واحد والأب أب واحد وليست العربية تأخذكم من أب ولا أم وإنما هي لسان فمن تكلم بالعربية فهو عربي)..
 

نصل إلى خلاصة موضوعية مؤداها، أن هدا بجعل آل سلول  لا علاقة لهم بالعرب  الذي هو لسان .ولبس إنتماء ولا عصبية.