لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية النهضة والمرض النفسي

النهضة والمرض النفسي

طباعة PDF




بين السلوك المرضي والسلوك السياسي عند النهضة أو اليسيكوباتا la psychopathie
نحترز نحن في علم النفس (من يحترم نفسه منهم أقصد) من هذا التشخيص...ولو أته اليوم أصبحت مفردة "ألبسيكوبتا " مبتذلة يستعملها الجمبع من الخضار الى الجوار الى ..الىلماذا ؟ علميا لأعطاء هذا التشخيص يجب توفر شرطين: لا بد من خطورة الأعراض وديمومتها sa chronocité والمتايع لسلوك النهضه كفكر وكممارسة سياسية ...يحق له أن يتساءل عن سلامة هذه التمشي الذي قادها الى إزدواجية هي نفسها عاجزة عن تفسيرها مظرا لأنها مرضية.ويما انني محلل نفسي أول ما افعله عند مباشريي لأي حالة الرجوع الى الأسباب التي جعلت المعني يعاني من الحالة التي يشكو منها ..ومثلا لتشخيص البسيكوباتيا ..la psychopathiekنجد دائما : أن هذا الإضطراب هو ناتج عن نقص في الحنانcarence affective نابج عن أم مضطربة نفسيا يجعل تصرفاتها متناقضة incoherente تسبب في إهمال صغيرها, ثم تاتي طفولة متقلبة تغلب عليها المشاكل من عدم استقرار، وحشية وعنف، تخلف دراسي الخ...وهذا يدل على عدم الملاءمة بين الفرد ومحيطه للإجتماعي...وكل هذه الاعراض ونتائجها لا تثر في المعني بالامر أي شعور بالذنب أو الندم ...وكل ما يتعرّض له من عقاب نتيجة أعماله يعتبرها ظالمة جائرة..وهذا ما يجعل حالته تنفجر ...في المراهقة ينفجر السلوك السيكوباتي : سرقة تعاطي لدعارة غش trafic في كل شيء المخدرات الممنوعات الخ...وقتها يعرف السجن ..المريض ردات فعله غير محسوبه وغير منتضرة...يمر من العتف اللفضي التهديد الى الإجرام الى القتل في ابشع صوره الخ..يقول قائل ما علاقة هذل بالنهضة؟؟؟ الم يكن هذا سلوك النهضة منذ نشاتها الى يومنا هذا متقلبة من الوعض الى العنف الي السياسة الى التحريض على العنف وممارسته الى التحريض السياسي الى الإستكانة والتودد الى العنف الإجرامي .,..أبعد هذا التقلب تقلبا؟ يمكن حصر يعض اعراضها السلوكية فيما يلي:الأعراض السايكوباثية وما يمكن ّ أن نلمسه من هذه الجوانب المتعلقة بالأعراض أو الأمراض ذات الصبغة السيكوباثية السياسية يما فيها الجرائم الجنائية المعتادة و الإرهابية ..منذ نشاتها :1ـ شيوع «ثقافة الكراهية»، عندها وكل مشروعها كلام مستورد " الإسلام هو الحل" لتبرر يه عنفها وخواء مشروعها السياسي.وتعويض العقل «التفكير الرغبوى» (التفكير بالرغبات) غير المستند إلى أدلة ثبوتية أو قرائن كافية، ومن ثم تحويل «الأوهام» الذهنية إلى يقينيات وهو ما يعرف «تجسيد الوهم». 2 ـ الإصرار على الانتقام من الغير، ولا تتورع في استعمال كل الوسائل ...وهذا قبل أن تنقلب عن ذاتها ويصلح الكل صديق وهي صاحبة اليد المفتوحه للجمبع للدستوري للشيوعي( الذين كانو ألد اعدائها) عدو على ألأقل في البداية والشاذ الجمسي والعاهرات (مجاهدات النكاح) 3 ـ اللّدد في الخصومة، ديدنهم الغاية تيررالوسيلة 4 ـ الآراء وإبداء المشاعر والتعبير عن الرغبات، الجمعية والمجتمعية مع عدم استخدام الملكة العقلية والبراهين المنطقية، 5 ـ التململ الدائم أو القلق العام، وكل ما شعرت أنها في مأزق تلعب دور الضحية " وتنقلب على كل ما كانت تسوّق له 6 ـ التخلي شبه التام عن أبسط قواعد الموضوعية المفترضة في الحدود الدينا وهذا ما ميز سلوك رئيسها الغنوشب الذي له في كل موقع موقف ولو كان منتاقضا ما كان يغنيه طول حياته الخ... كل هذا في اعتقادي أنه من طبيعة غير سوية تجمع بين النفسي اللاواعي ووالظاهري وهو في كل الأحوال هو نتيجة تفكك عميق نشأت عليه هذه الحركة بين إمكانيتها الفكرية والعقلية المتواضعة جدا جدا ومعتقداتها الوهمية ضما وأنا في اعتقادي انها رغم الدعاية التي تحيط يها نفسها والمهراجانات الضخمة هي في حالة تفكك نفساني وفكري واضح بحيث يقع هذا الإنحدار على سلّم التكوين الاجتماعي للشخص "القائد" خاصة وهو الذي قرر بمفرده ، النزولً عن مرتبة الانتماء الجمعي الواسع إلى مراتب الانتماءات الفرعية، وهذا ما جعلها تنسلخ عن ثويها "التكفيري" الذي كان يميزها ويستقطت لها جحافل الروبوتات الى مستنقع الصراع السياسي اليحت ( ولو أنها غير صادقة في ذلك) الذي يتطلب على اأقا بعض العقل الذي هجرته منذ 14 قرن. هذا «الالتواء» القيمي ـ السلوكي خو من منظور علم التفس هو مرضي بحت