لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية بائع السم ..ّائقه يا غنوشي

بائع السم ..ّائقه يا غنوشي

طباعة PDF

 

 

الغنوشي...مشعوذ إستراتيجي يعلن أن الإرهاب هو من انتاج بن على زصدام ويشار

وانتهت أفكار أبحاثه بإستنتاجه الذي تبنته كل ما تلقى من المجموعات الإرهابية والتكفيرية والسلفية ..بكل ارتياح ...الإرهاب هو وليد : بن على وصدام وبشار,....وعلى غير عادته لم يقل لنا شيخ المنافقين والمشعوذ الإستراتيجي... في الثمانينات في عنفوان إجرام النهضه من حرق أحياء وقتل ال سواح وتفجير النزل ...من كان تتبع النهضة من ثالوث مفرخي" الإرهاب" ...ثم لما تولت النهضة الحكم...أكانت "الترويكا" مخترقه من قبل ين على وصدام في قبرو وبشار( الذي وعد شعبه أن لا بيقي متاجرا بالدين في سوربا وهذا ما يؤرق "منظر" الإسلام السباسي شيخ المنافقين الغنوشي) ..فقاموا يذبح الجنود في الشعانبي وغير الشعانبي والأمنيين واغتالوا شكري بالعيد والبراهمي وغيرهم.وحاولوا إقامة إمارة في بن قردان..إذ الم تستحي فقل ما شئت وانظروا الى وجهه أترون فيه حياء؟؟؟؟ ونعتذر لشيخ المنافقين ‘لى أن أيدي بن على وصدام وبشار لا زالت طويلة...حيث أصابت مجنون الإخوان ( أردوغان) و( ويبقى الغتوشي شيخ المنافقين) بالسم الذي زرعه في سوريا والعراق وتونس وليبيا ...اللهم لا شماتة لكن بائع السم يا غنوشي ذائقه طال الزمان أوقصر.


· 

الدين الإنسان والحضارة

لنتجاوز كل التباس نتدأ بالتعربف التالي...الحضارة من صنع الإنسان...والإنسان كالطيف بالوانه ولا يمكن للون واحد ان يكوّن طيفا..كذلك الإنسانية ولكن الإنسان والدين من صنع الله. الحضارة التي هي من صنع الإنسان لا دين لها... فدينها المشروع الإنساني ا ويذلك فهي إما المشروع يكون صالحا لعمارة الأرض أم لا ...وصلاحه ليس في كونه مسلما أو ملحدا,....لأن المشروع له علاقة بالعقل وليس بالإيمان..الإيمان هو لإسعاد الإنسان في الدارين..وليس لضمان نجلح المشاريع..الدين خلقه خالق الإنسان عكس الحضاره التي صنعها الإنسان...خالق الإنسان لم يلزمه بشريعة واحده بل خلق له شرائع متعددةمتفرقة.إذا كان خالق الإتسان هو خالق الشرائع والأديان...وخلق الإنسان ليقوم بعمارة الأرض ويالشرائع،،،فالإنسان هو المقدس ين هذه المخلوقات وليس بالدين بالمعنى السطحس الساذج ولا الشرائع و لا الحضارات...جوهر العمل..ومهما كان يجب أن يكون لعزة وكرامة الإنسان..وليسا عزة الشرائع بمفهوم الإسلام السياسي,,,فهذا الذبح والحرق والقتل والتفجيرات,...هي مسخ للدبين وإهانة للإنسان لإذلاله لتركيعه لإغتيال إنسانيته,,هذا مشروعم لفرض شريعتهم التي لا غلاقة لها بشرع الله..وتقبّل الله صيامكم