لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الهامات والأقزام

الهامات والأقزام

طباعة PDF

الهامات....والأقزامالهستيريا التي يعيشعها الغرب بوحو من الصهاينة وأذنابهم التكفيريين والإخوان ناتجة عن إدراكهم أن التاريخ يعاكس أوهامهم المجنونة ...ولهم في التاريخ أسوة ومرجعية ...لأنهم سبقهم في اوهامهم وجنونهم الصليبيون بالأمس.....أرض الشام ارض الأنبياء والرسل والصالحين..ما أن يسقط على أديمها صرح إلا ليقام مكانة أصرحة...هذه الأرض؟؟؟ فما بالك من بارك تراب الأرض من هؤلاء الأنبياء والرسل؟؟؟ يستقدم الزمن في كل مرة رمزا من سلالة محمد خير الأنام صلوات الله عليه وسلامه من رموز كربلاء ليعيد ملحمة حطين ومن صلاح الدين أو ملحمة فلسطين في زمن الصلبيين وملحمة سيد المقاومة حسن نصر الله،الأسطورة الحية ف ملحمة الجيش العربي السوري وقيادته الفذه ويشار الأسد قاهر اٌزام أشباه الرجال تحدى الصهاينة المجرمين المفسدون في الأرض كما ينعتهم المولى ..والصهاينه المسلمون من الأعراب الفجرة.من وهابيين والإخوان.مشكلة الصهاينه والمسلمون الصهاينه أنهم يجهلون طينة هؤلاء الرجال..بقدر حرص اليهودي والمسلم الصهيوني على "الحياة" ...بقدر أو بأضعاف ذلك حرص هؤلاء الرجال على الشهادة رجال يتحدون المنية حبا في الشهادة، لا هدف لهم في الحياة الدنيا سوى تطهير الأرض المقدسة من رجس الصهاينة وفسادهم الذي تزول من هوله الجبال..ورضوان الله ونعيم الجنة...الدم الطاهر الذي سال على أرض الشـام المقدسة سقط بين يدي الله تعالى في علاه، ليونع نصرا، ويورق مجدا، ويزهر عزا تتفاخر به الأمة أجيالا بعد أجيال.. هامات الرجال فاتت السماوات الست في عليائها الى جنة الخلد ...إرفعوا رفعوا الهامات أيها الأعزاء شامخة نحو السماء، ولتستطيعوا تحية الشهداء في عليائهم والعاقبة لشرفاء الأمه...هذا زمنا المنذر بانتهاء زمن زمن الصهاينه و زمن شيوخ القبائل من المسليمين الصهاينه..وكل من لف لفهم من اشباه الرجال من خونه و عملاء.

آخر تحديث ( السبت, 16 يوليو 2016 09:27 )