لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية عيون الحق بدات تظهر

عيون الحق بدات تظهر

طباعة PDF

لماذا ترفض أمريكا نشر الإتفاق الذبي توصلت له مع روسيا؟
بكل بساطة وبكل تأكيد وبكل يقين :لا تريد واشنطن أن تصدم السعوديين والقطريين والإسرائبيين المراهنين عليها ، أنّ التفاهم قد حسم كلّ شيء وانتهى الأمر، رفعت الأقلام وجفّت الصحف ....( مع الإعتذار على المراهني على اليهود والأمريكان من مسلمين صهاينه) هذه فرصة لمعرفة معدن السوريين وتأكيدا لكلّ الذين يعرفون سورية جيداً سياسياً وعسكرياً، قوامها أنّ تشكيلات المعارضة السياسية، والخارجية خصوصاً، ليست إلا واجهات من شخصيات بلا نفوذ ولا تأثير، وأنّ تشكيلات المعارضة العسكرية ليست إلا امتدادات لدول وأجهزة مخابرات، وهي القوة التي تمنح الآخرين من عناوين سياسية وعسكرية مبرّر الوجود والارتزاق باسم المعارضة. والآن دقت ساعة الظهور للعلن، والأمر لم يكن تحوّلاً نحو التطرف في مسار ما يسمّونه بالثورة كما يحلو للبعض القول، بل ظهور هذه «الثورة» على حقيقتها كطابور خامس وهابي على نظام علماني حظي بدعم دولي وإقليمي بما في ذلك النجاح بالتجرّؤ على التطبيع مع «إسرائيل» طمعاً بنيل فرص الفوز، وأنّ شطب النصرة يعني ما قاله أحد قادة الائتلاف «نهاية الثورة السورية»، وهذا هو الكأسً المرة لا بدّ لواشنطن من تجرّعه من يد بشّار الأسد للبقاء على مائدة البرّ الآسيوي التي ستخلي الرقعة الاستراتيجية منه في أفغانستان خلال أشهر، سيفرض سقفاً أمنياً يقتضي شطب أخوات النصرة من تشكيلات وهابية معها، وسقفاً سياسياً يقتضي البحث عن مخارج شكلية لرموز المعارضة السياسية ومشغليها، تحت سقف الدولة السورية ورئيسها وجيشها.