لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية المبشرين بالماضي

المبشرين بالماضي

طباعة PDF

المبشرين بالماضيالماضي لم يرحل من عقول التجار بالدبن.. ولن يعود ...في عقول الغرب المتصهينينفإذا أردت أن تفهم ما يحدث فهذا سرّ ا يحدث، سواء تحت شعار "الديموقراطية" أو "الإسلام هو الحلّ أو" الديمقراطية التشلركية " أو "الاندماج" مع العالم المرتبك أساسا والمقاد من طرف ممثلين من الصنف العاشر..لم تعد الصيغ فعالة عالميا، والاكتشاف جاء من منطقتنا ، حيث فشل الغرب في «رعاية» تجميد التغيير، فكيف تتخيل أمريكا الصهيونية وجوقتها الغربية والعربية أن الناس ستعود الى «حظيرة قديمة» بعدما عرفت الطريق الى الشارع، المجتمع بكل فئاته ثوارا ورجعيين، ديموقراطيين وسلطويين، إسلاميين وعلمانيين، أي المجتمع كله طلب التغيير ولو للأسوأ كما هو الحال في تونس وليبيا والعراق ...طريق التعبيرأصبح خارج تعليمات أمريكا والصهيانه والصهاينه المسلمين من إخوان ووهابيين فكيف يمكن التفكير «العودة» الى النوم مبكرا؟في تونس جماعة النهضة تستلهم نفاقتها من ثقافة الكهوف ففيها تتصارع الخرافات،و لإملاءات الصهاينه والأمريكان ، بينما نقيضها على الأقل في الشعارات لم يستوعب أن العالم تغير ...بمعنى استحالة بناء المستقبل بتعاويذ الماضي من حرية على الطريقة الغربية والديمقراطية على الطريقة الغربية و..على الطريقة الغربية... وفي المقابل كل هذا تحفر لشعوب مكانها... وهذا ما يفسر المناخ السوداوي...الى يهيمن على المشهدذي ....لكن صبرا أهل ياسر فالأمر راجع إليكم.