لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية طوماهاوك العضرط

طوماهاوك العضرط

طباعة PDF



هذه لمحة عن الصواريخ التي اسقطت التوماهاوك والتي كانت سبب في خيبة العضروت نرامب اوالمنبطحين برضاهم من الصهاينه والصتراك
عن محمّد صادق الحسيني جريدة البناء
وللمزيد من التوضيح، فإننا نود إحاطة القارئ الكريم، علماً ببعض المواصفات العملياتية لهذه المنظومة الصاروخية المضادة للطائرات. وأهم هذه المواصفات ما يلي :
١ – يحتاج الصاروخ ما بين ٤-٦ ثوان لاكتشاف وتحديد وضبط الهدف الجوي أو وضعه في مجال رماية الصاروخ .
٢- ينطلق الصاروخ بسرعة ١٣٠٠ متر في الثانية، أي ٧٨ كيلومتر في الدقيقة، وهذا يعني أنه يلاحق الهدف بسرعة أربعة آلاف وستمئة وثمانين كيلومتراً في الساعة، مما يجعل إمكانية نجاة الهدف الجوي المعادي من الإصابة والإسقاط بواسطة هذا الصاروخ أقل من الصفر.
٣- تستطيع هذه المنظومة رصد وملاحقة وضبط الأهداف الجوية المعادية من مسافة ٧٥ كيلومتراً وتستطيع ضبطها وإطلاق الصاروخ عليها من مسافة أربعين كيلومتراً.
٤- إصاباتهما دقيقة وأكيدة بنسبة تقارب المئة في المئة من ارتفاع صفر متر، أي من مستوى سطح الارض …. وحتى عشرة آلاف متر ارتفاع….. خاصة أن صواريخ توماهوك مصممة للطيران المنخفض تفادياً للرادارات.
٥- تحمل رأساً متفجراً يزن عشرين كيلو غراماً…
تاسعاً: أما صواريخ توماهوك الأميركية المجنحة فأهم مواصفاتها العملياتية هي التالية :
١- طول الصاروخ ستة أمتار وخمسة وعشرين سنتمتراً .
٢- وزنه طن ونصف الطن.
٣- يطير بسرعة ثمانمئة وثمانية وثمانين كيلومتراً في الساعة، أي بسرعة أربعة عشر كيلومتراً ونصف الكيلومتر في الساعة، بينما الصاروخ المضاد الذي استعملته الدفاعات الجوية السورية في إسقاط التوماهوك فإنه يطير بسرعة ٧٨ كيلومتر في الساعة. أي أن أمل النجاة لصاروخ التوماهوك من الصاروخ المضاد للطائرات من طراز بانتسير هو أقل من أمل إبليس في الجنة.
عاشراً: وختاماً، فإننا نذكر القارئ الكريم بأن صواريخ التوماهوك التي أطلقت فجر اليوم على سورية هي من صناعة شركة رايثيون Raytheon الأميركية والتي اجتمع السعودي المدعو محمد بن سلمان مع مديرها التنفيذي قبيل سفره الى واشنطن ودفع لها ما مجموعه مئة وخمسة ملايين دولار ثمن سبعين صاروخ توماهوك والتي لم يُطلق منها سوى ستة وخمسين صاروخاً بسبب تعرّض الدفعة الأولى والثانية للصواريخ السورية المضادة للطيران.
وبذلك تكون مملكة آل سعود قد شاركت في أول عملية عسكرية لحلف الشيطان الناتو العربي جنباً الى جنب مع الولايات المتحدة و«إسرائيل». أي أن يوم ٧/٤/٢٠١٧ هو اليوم الأول في مسلسل جرائم هذا الحلف الشيطاني الجديد…