لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية من قاموس الحيب

من قاموس الحيب

طباعة PDF

نفتح اليوم قاموس الحب ، حتى لا يتفرد مفلسوا القلوب من العواطف متورمي الألسن
في لحظة حميمية إستفسرت شفافيته: ماذا تعني الهدايا في قاموس الحب؟ أحقا هي مجرّد تعبير مناسبات؟ وهل َّالهدية جزءاً من طقوس الحبّ؟ وهل من معادلة بين الهدية والرسالة التي تحملها؟ لم يكن مستعدّ ا لمثل هذاالإشتباك الوجداني...ومتى كان االرجل مستعدا لمثل هذه المنازلة الشاعرية؟ إلتجأ ، خوفا من أن يكون جوابه دون مستوى السؤال، الى سلاح ، ربح الوق، عله قريحته تجود عليه بما يوازي فيض مشاعرها فقال لها: في تاريخ البشر لم تكن الهدايا عبثاً. حتى في الحروب كان الرسل يحملون من ملوكهم إلى ملوك أعدائهم الهدايا. تفطنت لتعطل لغة االمشاعر عنده فقاطعته متسائلة هل أن تشابك الحبيبين في الحب كتشابك عدوين في ساحة الوغى ...فقاطعها متصنعا بسمة خجولة: قصدت أن الهدية هي رسالة ودّ وسلام ومحبّة، وبين الأصدقاء والأحباء الهدية رمز لهذا التقارب. فقالت له وهل نحن في الحب متقاربين فقط؟ واصل كلامه : الحبيب في كلّ وقت يريد أن يقول لحبيبته أحبكِ وأفكرفيك ِأنشغل بكيف أجعلك تبتسمين وتفرحين، فالهدية ليست بحجم أهمية المبدأ، بحيث لا يمكن المقارنة بين هدية واحدة و مجموعة مستمرة من الهدايا بلحظة أفتقدك وقتها دنيايا فوضعت شفتاها على شفتيه لكي يتواصل نبع الحب من كل كيانهما.