لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الجيش واللجان الشعبية

الجيش واللجان الشعبية

طباعة PDF

أتمنى على إخواني المتحمسين لثورتنا الثقافيه دراسة هذا الموضوع جيدا...لنبدع البديل في دفاعما عن إنسانية الإنسان في ام مكان كان
من افرازات الحروب الأمريكية على أفغانستان والعراق و سوريا التغير الإستراتيجي التاريخي لمفهوم المؤسسات التي تقوم عليها الدول وعلى رأسها مؤسسة الجيوش الوطنية...عملت أمريكا بحروبها المباشره أو بواسطة اذرعتها الإخوانية والوهابية على حل الجيوش و ادخالها في متاهات لا علاقة لها بدورها الأساسي الدفاع عن الوطن و عند عجزها على نيل هذا الهدف سعت لتكوين مليشيات متعددة المذاهب والطوائف والأعراق كما فعلت في سوريا واليمن والعراق وليبيا لتكون نوات الخلافات العشائرئية والطائفية والمذهبية حين ترفع امريكا يدها عن البلد ...لكن العقل المقاوم في لبنان والعراق وسوريا واليمن الخ..وجدوا المضاد الحيوي لهذه الإستراتيجية...وجعلوا من الدفاع على الوطن ليس في -على عهدة الجيش فقط... لأن الجيش محكوم به بتوزنات وتفاهمات دولية وهو محكوم عليه عن طريق تسليحه من طرف الدول الإستعمارية الحاكمة بهذا الزمام ...فانشؤوا بجانب الجيش المقاومة الشعبية التي تعاضد الجيش ولكن لا تتقيد بقيوده الإقليمية والدولية...فهي تحتفظ بكل الحرية في عقيدتها ونتسليحها ورسم خططها وخاصة أن تكون وقت الحاجة حيث لا يمكن للجيش أن يكون...وهكذا وجد في لبنان المقاومة الإسلامية وفي إيران الحرس الثوري وفي العراق الحشد الشعبي وفي اليمن اللجان الشعبية...ولهذا كان إخفاق إسرائيل في كسر عظم لبنان وخافاق إسرائيل وامريكا وودول الخليج وتركيها ومن ورائهم التنظيم العالمي للغخوان وتفرهاته الداعشية والقاعدة من إركاع لا سوريا ولا العراق ولا اليمن ... (يتبعع)