لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية وتلك الأيام

وتلك الأيام

طباعة PDF

اوتلك لأيام نداولها بين الناس(صدق الله العظيم)عندما كانت بشاعات وفضاعات الإرهابيين تقترف على طول الجغرافية السورية كان الإعلام الغربي يتهم الجيش السورب بأنه هو الذي يقطع الرؤوس وشبيحته هي التي تاكل الأكباد....نسألهم اليوم :هل من يقوم بالمجازاليوم في شواركم أهم من الجيش الإسباني أومن الجيش الفرنسي أو من الجيش الألماني...أوعلى الأقل هو من شبيحة هذه الأنظمه؟؟؟اللهم لا شماتة...ولكن من زرع الريح لا بد ...لا بد...أن يحصد العواصف