لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

قصة عدد 4

طباعة PDF

12 ماي 2004

ما الذي حملني لهذا المكان العالي من هذه الربوة العجيبة بطلائها اللالوني. الطلاء اللالوني يذكرني بطلاء عيادة طبيبي.. الربوة والعيادة والمكان العالي وسط دار عتيقة. من حديقة الدار العتيقة خرج طبيبي يحمل شجرة مجتثة بعرقها. وضع الطبيب الشجرة أمامي قائلا أه ما قولك ؟ قلت بلا استغراب ما أقصر جذع الشجرة أمام عروقها الطويلة.فقال باستغراب أهذا كل ما ترى؟..فواصلت متجاهلا استغرابه العروق تحجب الجذع والأغصان والأوراق الغريبة التصفيف على الأغصان الضعيفة الأوصال و الثمرة الوحيدة المتورمة بخضرة .الخضرة حكمت على الشجرة بالموت .2

المكان هو نفس المكان ورغم مخالفته للمكان الأول في بعض الجزئيات. الإضافة بالنسبة للمكان الأول كثرة الأوساخ وتفكك أوصال الشجرة ووجود أمي وأبي .أمي وأبي لم يكونا في يوم من الأيام في عجلة من أمرهما مثل هذه المرة.

تفكك أوصال الشجرة يذكرني بحلم فيه تركب قطع بشرية على صورة مخالفة لشكلها الإنساني. عظام يكسوها الصدأ. وجلد مومياء بني اللون . وبعض بقايا أعصاب وعضلات لم تجف بعد قد يد ية اللون والرائحة. وأمي تحفر قبر الشجرة المفككة الأوصال. استفزتني سلبية أبي فصرخت في الربوة آلا يكفي أن تكوني قبري .لم يفهم أبي أن أمي لم تكن مقصودة بصراخي .

وقف ليواري سوءتي . المرة الوحيدة التي خرج فيها أبي من طوره وإذا بالقبر يعج حركة . حشرات تشبه الحيوانات العاشبة ودود .ما أكثر دود القبور. دود قبري رغم صغره كالش. أما الفيل عاشب.

3

وسط أمي حفارة قبري والأرانب العاشبة والدود الكالش وموتة الشجرة المجتثة الأوصال تمددت. تمددي لم يكن رأفة بالديدان الكالشة التي تنتظر قضاء ربي.

4

في قبري المحفور في الأساس لغيري تضخم رأسي. ونحفت ذراعي. أما جذعي الملفوف وسط البرنس الأبيض. برنسي في قبري لأني لا أحب البرد ...والجوع ولا العطش. مسكين قبري.

5

عروق الأشجار من أوصال. مسكين الحي. يجتث بعروقه فترمى عروقه ويوضع مبتورا على الربى الخضراء . خضرة الربوة من أحشاء الأرض. عانقتني أمي بوحشة الخائف من الخارج من القبر العائد للوفاة. وظمتني حيث الثمرة المتورمة .

6

القبر لم يعد مكان راحة... الأوراق والكتاب وما يسطر القلم. الذاكرة المفتوحة صفحة د نست بعد. المطر بريء من العواصف بيداغوجية  الرعود والصواعق لا تخيف المطر .ما أكثر ابتلاءات الحي؟.. يبتلى ألحي بوالديه فيهودانه ـا ينصرانه وفي كل الأحوال يمجسانه...ولو أن كل المجوس لا يعبدون البقر . البقره بالهندية ماجوسة..وفي غيرها كذ لك . ومرة أخرى يبتلى الحي بمعلمه. الجنين في حاجة للبن..أنا أكره الحمام...وأكره الطبيب...وأكره قابلتي...لأنهم كانوا سبب حرماني من الجنة ورائحتها.  فعلا أنا أكره العمى لأنه حرمني من وجه ربي. المستشفى مشتل الأمراض والمقبرة مشتل الأرواح السفلية. والمدارس مقبرة الذكاء.

الطبيب والمعلم والكهنة...لا يمكن أن يكونوا رسلا لإدخالهم إبليس للنار