لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية بــغــداد ... بـيـثـــــرب

بــغــداد ... بـيـثـــــرب

طباعة PDF

بين إسرائي ومعراج

ليلة نزول البراق إلى سمائي

اطلعت فيما لا يراه الرائي

على التكوين بدون أسفار

انفجار نقزاكي المواصفات

منه تطاير ما يشبه المكونات...بدء الانفلات

ادم لم يتأكد بعد من حمله ... حواء ترفض الاستنساخ

البابليون ... لم ينتظروا وضع ادم لتلقي الرسالة ... ألهو حمورابي

الآشوريون ... والفراعنة .. وبعض ألا كاسرة ... لا زالوا في تيههم

بين الزمان والمكان

كلكامش...لم يغادر رحم الدائرة

يرفض الربوبية على الأوغاد

بابل مصنع الآلهة والعجائب

بختنصر راعي الهيكل..الكون صنع تحت قدميه

"والحرف والقرطاس والقلم"

رايته في مخاضه ..وأنا بين الزمان والمكان

في ليلة معراج الانفجار الأول نقا زكي  الرامي

وتوالت الانفجارات

رأيت رحم الكون.. بين دجلة والفرات

رأيت الحرف بين دجلة والإفراط

رأيت عجزي..بين مراكش ونخل دجلة الباسلات

رأيت الغدر ..يخط ثناياه...بين جبني وجهلي

وقطع لحمي المشويات على سفا فيد البصرة والفرات

رأيت تيه اليهود...في الألواح  ...على باب الأهرامات

رأيت الهيروغليفيا...وسط الرعود والبروق...وحمم الجحيم

تستجدي بعض الدولارات...لتجديد مقابر الجيزة...للتاريخ..

أبو سنبل ركب هوله..رافضا الاستقرار..

ما مقامه بين مومياء عديمة الحياء

الشرف لم يولد بعد....ليحمى

لا يزال المجون عمل انفرادي لم تبن له الهياكل

باكوس...رأيته يغلق الحانات ..يكسر الأكواب

رب الخمرة والمجون يناقش فضيلة أفلاطون

مصر لن يكون نديم الصعاليك...ولو كان للصعاليك معلقات

ق......

أول المحطات..في بحر الظلام

الصباح لم يعد بعيدا

شدة الظلام لم تثن الكروبيون

المؤسسون الأوائل...أصحاب المهمات

الرسل أخرت مواقيتها

الحرف يرفض الانصياع

لن يقع ثانية...ماكينة غوتنبارغ...مزورة الرموز

الحرف يرفض التعليب ...هدية للشعوب المغلوبة

ولو كانت في كتب سماوية النشر والتوزيع...

نجمة داو ود لم تنشأ في السماء..من شضايا الانفجار الأول

في تساقطه على بغداد..

أيكون السامري محق...سامري البيت..

بغداد عاصمة الهنود الحمر وعجول السامري...وعادت القبائل العربية ...

إلى عكاض...ليدبروا الأمر ...يثرب ببغداد...

يثرب ببغداد...يثرب

ببغداد...الواقعية السياسية....لضمان طريق القوافل المحملة بالجواري

يثرب......ببببببببببببغداد.