لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية عالم ما قبل النور

عالم ما قبل النور

طباعة PDF

في البداية سألت الرياح الريا ح

عن عواصف الظلام

فأجابت الرياح عواصف الظلام

بمزيد من ا لرياح

كم حجب الظلام الظلام

كم تجمدت من مياه راكدة

قبل أن تسيل المياه

وكم بقى الظلام ظلام خاو

قبل أن تسكنه الأشباح

الضياء ابن الظلام الدامس

من المياه الراكدة.

السحاب الكثيف

ابن الضباب والظلام  ... فيه تولد الأشباح

تولد الأشباح على آرائك الأهوال

وعلى متكئ الأتراح ترتاح

كم تدثر البرد بالبرد

قبل أن يولد الصباح

وعادة الرياح تسأل الرياح

المياه الراكدة تكره السؤال الودق غضب الظلام الداكن

قبل بدأ الكلام...

 

قبل بدء الكلام

كانت العوا صف لغة الأشباح

الثلج لم يبيض بعد لونه

انفعال الطبيعة أخرس

لا الأشباح تتكلم  و لا الظلام يغرد

من صدر الأخرس نطقت الرعود

فخاف الماء في جليده

درءا لطلا طم صفائح الموج

الريح تكسرت أوصالها

لأن السكون لا يحب الحركة

والمياه الراكدة

الركود يحب المستنقعات

الأوبئة أزهار المستنقعات

...........................

الفجر ليس ببعيد

كم تكسرت من عواتي على صفائح الجليد

ويتواصل سؤال الرياح للعواصف

الجليد أصبح يشد البحر

أمسى للبحر أساسا

ويعود السؤال يؤرق السؤال

كم لاحقت الأمواج الأمواج

قبل أن ينحت البحر شاطئا

ينشر عليه أملاحه

وتجيب الرياح الرياح

مع الملح يبدأ القحط...والتحنيط

بكت الطفيليات طزاجتها

زمن العفونات قريب

زمن القحط

تزهر المستنقعات أوبئة

زمن العواصف

يبيع البحر فقاقيع الماء

فتنتفخ جيوب صيادي الماء العكر

مساكين خفافيش الظلام

ولادة الفجر أعشت أجنحتها

أمام زحف الصباح انطوى الظلام داخل خفافيشه

وبعض بائد الكلام

من الخفافيش وبائد الكلام أخذ الجهل مشروعه

بائد الكلام تعاويذ

وسألت الرياح رمال الصحاري

من أخذ من الآخر سمه

بائد الكلام أم ترياق الأفاعي

وأجابت الصحاري

منهما أخذ الأمير مشروعه

وأجاب الأمير الرمال

ليتك لم يهجرك الماء

تبسمت رياح السموم

الجنة لم ينظر بعد في أمرها

وتعود الرياح تسائل الرياح