لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية الحالة الرابعة

الحالة الرابعة

طباعة PDF

<أميرة(اسم مستعار) مستوى تعليم علي. في الثامنة والعشرين من عمرها .قدمت  نفسها على أنها قلقة و "فاده" مانيش متمتعة بحياتي رغم أن كل الضر وف ماشية معي . دائما وأنا نبكي ما عند يش أصدقاء. ولكن إلي مقل قني أكثر هو أني ولى يحيني كالكريز) انحس روحي ما النجمش.. نتنفس ...نتخنق ويولي ضغط على رأسي قوي ما النجمش  تتحملوا انحس رأسي ماش ينفجر. هذا مش جديد علي ديم وأنا عايشتو.

البداية كانت في السنة الرابعة ابتدائي كنا نقرا في درس حساب ...المعلم كان صعيب  ويضرب بالعصا ما عرف تش نجاوب ...أني نعرف الجواب أما الخوف  ما خلانيش نقولها ...بالخوف وليت ما نعرف شيء وقعلي في البداية كحماية وليت نعاندكي كبرت وليت نخدم مخي بالسرقة ..الحاجة الي أتني نقتنع بها نعماها من غير ما أشاور حتى  حد . وليت انخبي كل شيء ..ونعمل كل شيء بالسرقة. ولى عندي العالم متاعي الخاص بي ما يعرف حتى دد. عالم آني نحكم فيه نتصرف فيه كيم آنا انحب ...نقعد في بقعة ونسرح في الخيال ....العالم هذا آني البطلة الوحيدة فيه والآخرين تكلهم ثانويين .آني نفرر آني نسير آني انقرر.. هنا قاطعتها : الي هارب منو إنت مع أبيك أتطبق وتمارس فيه على غيرك..

ضحكت بصوت عال ثم تداركت. لا ..لا.. فمه فرق كبير بيني آني في العالم متاعي والواقع .. آني العلم الي سنعتو ما فيشو عنف بالمر الجلو مبني على اللطف والكلمه الحلوه..ديمه كي نجي نعطي في أوامر : من فضلك ...آش قولك لو كان ..بارك الله فيك ...آش رأيك ...هذاك علاش بكلهم يحبوني ..في الحقيقة هو عالم انحس فيه بالحب. وهي هذه القصة الأساسية في الحكاية الكل نبحث على الحب في الخيال في السرحة متاعي آني نولي نمثل الصدر الحنين للناس الي معاي ...باش نعوض بيه الي تحرمت منو ..بعمري لا حد تلهى بي ..بعمري لا القيت صدر حنين ...يسمعني ينصحني .أنا صنعت روحي بروحي نبكي وحدي نرضى وحدي نغلط وحدي نصلح روحي وحدي هذا الكل في حد ذات مش خايب لكن الخطر الي فيه هو نولي مش عايشه حياتي ولكن نولي دائما كيني في مخبر نجرب : هذا صحيح هذا غالط نجرب ونشوف ...وحياتي الكل تولي على هذا المنوال. كأني في مخبر هذا صواب هذا خطأ لا بد من التروي لأنني أفتقد المرجعيات السليمة . علي بتجريب كل شيء بمفردي.

أكتفي بهذا القدر من هذا التحليل الذي أردت به لفت الانتباه إلى هذا الأمر المتفشي في مجتمعاتنا العربية.