لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

ال متى؟؟؟؟؟؟

طباعة PDF

 

هل هو قدرنا نحن العرب أن يستفرد بنا كل مرة عميل ليعبث بالأمة . كان المجرم العميل حسني مبارك هو الذي شرع إحتلال العراق ولم يفق العرب من غفلتهم إلا بعد تمزيق العراق طوائف وشيع ومئات الآلاف من القتلى والجرحى والمشردين...وجاء دور ليبيا ثم يريد أن يعيد وزير خارجية قطر واميرها (عاق والديه ) وعميل إسرائيل نفس الدور الذي لعبه حسني مبارك ،مع سوريا ...أتمنى أن تتولى الشعوب زمام امرها كما ثارت على الظلم والقهر في بلدانها ان تتجاوز عملائها ومؤسسة الشؤم "الجامعة العربية"" وتنتصر لسوريا لأن المنعني بالأمراليوم ليس بشار الأسد وحاشيته بل سوريا وما تمثله .لا بد من إفشال هذا المشروع الخبيث الذي تتزعمه قطر بغطاء من الجامعة العربية...
 
 

من الشعب يريد الى ...الناتو يريد

طباعة PDF

 

قلت ولا زلت أقول أن الثورات العربية خرجت من رحم الآمة  والشعوب العربية ومن تطلعاتها...قلت ولا زلت اقول أن ثورات مصر وتونس هي من إرادة هذين الشعبين فقط ولا علاقة بهما لا بأمريكا  ولا بالغرب ولا بالصهيونية العالمية . قلت ولا زلت اقو ل ان الثورات في ليبيا والهستيريا الموجودة في سوريا  هي بحق "الثورات "التي اراد ان يصنعها الغرب بزعامة الولايات المتحدة والحلف الطلسي بتخطيط صهيوني لتصفية حساباته الخاصة بهذين النظامين...لذا كانت مطالب الثورات الحقيقية التونسية والمصرية :الشعب يريد،أصبح الآن مع الفوضى الذي بثها الغرب في بعض الدول العربية الناتو يريد...ثم من يصدق أن الجامعة العربية التي أنشأها العرب للدفاع عنهم وعن حقوقهم أصبحت هي من ينادي  ب-ولاحتلال الشعوب العربية. من يصدق أن أمير قطر الذي أنقلب على والده وسجنه ليتولى الإمارة بحماية إسرائيلية مقربة تهمه حرية الشعب السوري.مع العلم أن للشعب السوري دستورا وليس لقطر دستور وأن لسوريا برلمانا وليس لقطر برلمان وإن في سوريا إنتخابات ولو كانت مزوره فالقطري ليس له الحق لا في الإنتخابات ولا حق في التضاهر  ألخ... إذن الثورات العربية موجودة ولو كان الغرب يريد ركوبها... وستنتصر رغم انف النيتو والفوضى التي يريدها الغرب موجودة وسوف تنهزم في سوريا وفي ليبيا وفي اليمن في انتظار ربيع الخليج العربي الذي هو أت لامحالة
 
 

بين الثورات...ومفكري الأمة

طباعة PDF

 

إطلعت البارحه على ملخص لما دارفي من منتدى من المنتديات الكثيرة التي تقام هنا وهناك في العالم العربي كان المنتدى السنوي لصحيفة"الإتحاد" الإمارتيةفي 20-10-2011في ابو ضبي الذي استدعت لهخمسة واربعون مفكرا وكاتبا عربيا قدموا مجموعة من أوراق العمل والتعقيبات والكل هاجسه الحراك السياسي الراهن في العالم العربي...المواضيع كانت متنوعة ولكنها تصب كلها في موضوع الربيع العربي ، فهناك من تساءل هل ما حدث هي ثورات أوحركات اجتماعية سياسية(سفير الكويت باليونسكو)؟ وآخر تعرض الى درجة الإطمئنان على ما وقع في تونس ومصر(مدير مركز الأهرام للترجمة والنشر) وكذلك المخاوف ...وتصاعد المخاوف من الإسلاميين والقوى السلفية الخ... الإنسان العربي عندما يسمع بلقاء مثل هذا لا ييمكنه إلا ان يبتهج للحراك الفكري في عالمنا العربي ويتمنى ان يجد فيه الجديد ويسعده أن يسمع فيه أشياء افكار اطروحات غير التي يطالعها ويطلع عليها صباحا مساءا في الصحف والمجلات وعلى شاشات القنوات الفضائية... لكنه يحس بخيبة أمل عندما يرى أن ما قاله هذاالذي قدم لنا على انه مفكرعربي أو مديرمكتب دراسات او موضف سامي بإحدى المنظمات الأممية لا يزيد على ما يردده عامة الناس في الشوارع والمقاهي حتى لا اقول ما يكتبه اصحاب الأعمدة اليومية في الصحف .أنقل "زبدة "افكار بعض من ذكرت من المدعوين لهذا المنتدى. ممثل الكويت في اليونسكو لم يجد شيئا آخر يقوله غير تذكيرنا بتعريف الثورة والفرق بينها وبين الحراك الإجتماعي والسياسي...وكيف ان الثورة هي قطيعه بين القائم وما سيكون...ليكتشف  في الاخر انها حراك سياسي ...جاء هذا السيد بما لم تأت به المناجد ...ولم يجد مدير مركز  الآ هرام للدراسات والنشر إستناتاجا آخر غيرأن اللا إطمئنان بشأن مستقبل مصر وتونس لأن (وهنا اتى بما لم يات به ألأولون) : لعدم وجود الثقة الكافية بين قوى التغيير ... الخ...عندما اطلعت على هذا عرفت لماذا نجحت الثورات العربية ؟ لأنها وبكل بساطة لم يخطط لها ولم يقودها هؤلاء المفكرين ....ثورات الربيع العربي كانت تلقائية ولم تكن مؤطرة وتيقنت انها لوكانت  لها قادة كالتي ذكرت لسميت بغير ما تسمى به اليوم ولكانت نتائجها على نقيض ما آلت اليه في تونس ومصر. واصل هنا الى جوهر الموضوع. هل أن ما عرفه العالم العربي وما يعرفه يمكن مقارنته وبالتالي فهمه من خلال التعاريف المتداولة أو المقاييس المعهودة أومن منظار مرجعيات كلاسيكية دون الأخذ باعتبارات جديدة ومستجدة لا تتوفر فيما سبقها وشابهها من انتفضات وحراكات شعبية في امريكا الجنوبية او ببعض الدول المستقلة عن كوكبة الإتحد السوفياتي سابقا أ وأن ما حدث هو من قبيل التحولات الكبرى التي لا ترضخ لهذه المقارنات المستعجلة والمستهلكة.

        

 

الغرب ...والخواجية

طباعة PDF

 

كل العالم مشغول هذه المدة بوصول الإسلاميين للحكم في البلدان العربية .والعالم كله في زمننا التعيس هذا ، يتلخص في الغرب. إكتشف الغرب بمناسبة الثورات العربية حبه وهيامه بهذه الأمة و لهذا فهو لا ينام الليل خوفا عليها ومنها. خوفا عليها من نفسها فهي لا تعرف كيف تسوس نفسها وعليها من الخوانجية الذين اعانوهم للوصول الى دفة الحكم، كما اعانوا من قبلهم .أولا هل من بلد لم يستفق فيه تياره الديني؟ أمريكا الكنيسة الإنغليكية هي الفاطق الناطق ومن لا تسانده لا يفرح بمنصب له  سواء أكان ذلك في الفوزلا بالرئاسة ولا بمجلس الشيوخ ولا حتى حاكم ولاية. في فرنسا المفاجأة (اسوقها لكم قبل نصف ستة من انتخاباتهم الرئاسية) هو ان سركوزي سيسقط من الدورة الأولى لصالح ماري لوبان ، ماري لوبان التي لا تنام قبل ان تدعوا وتصلي فهي باسم الكاتوليكية تتدين وتتكلم ...دون ذكرإسرائيل التي تطالب بحقها في الإعتراف بها كدولة يهودية و روسيا بعد سقوط الشيوعية والدول الشرقية المستقلة عنها كلها رجعت وتتكلم باسم الدين...لماذا إذن التركيز على العالم العربي؟؟؟لأن المقصود هو تشويه الإسلام وليس إلا. ولكن الذي يفوتهم هو أن البشرية إكتوت بما فيه الكفايةبجميع أنماط حكمهم بما فيها الديمقراطية والشيوعية والإشتراكية والدكتاتورية والثورة البروليتارية ودائما تنتهي بنفس النهاية البشعة ولها لاغرابة بأن ترجع الشعوب الى الدين...لا أقول أن هذا الرجوع هو الأمثل بل هو الملاذ حاليا وخاصة في البلدان العربية.
 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL