لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

التاريخ

طباعة PDF

ما هو الفرق بين من بعيش التاريخ ....والذي يعيش دوامة التاريخ؟

لبقاء إسرائيل في قلب الأمةالعربية...تفتق الدهاء الصهيوني الغربي لإلهاء العالم العربي "بحلم" قديم براود العقول المريضة منهم: بعث الروح في الخلاففة الإسلامية السادسه...ألبسوا مشروع يقاء اسرائيل اسم الشرق الوسط الجديد..ولكن بعد افشال حزب الله عام 2006 الفصل الأول من هذا المشروع بهزيمته المدوة لإسرائيل..التجأ الحقد الصهيوني المسيحي بقيادة الولايات المنهكة المريكيةالى فكرة"الخلافة السادسة"..فجن جنون المعتوه أردوغان الذي وعدوه إلباسه عباءة الخلافة من الفرح... اقتضت الخطة تسمية "الدايات" في مصر"الداي مرسي "وفي تونس "الداي" الغنوشي" الخ... لتكونوا جنود الخلافة(تذكروا تصريحات الإخواني الجبالي عن الخلافة السادسة) ..الذين اوصلوهم الى الحكم بانتخايات مزوره مفبركه من أولها الى آخرها ..ولكن حكمة الشعوب جرت بما لا تقتضبه العقول المريضة... وكسرت عروش الخلافة في مصر وتونس...وصمدت سوريا. فالتجأوا الى الخطة "ب" التي تقتضي تجميع ميآت الدبابات في الأردن ومثلهم من الطائرات في تركيا وضخ عشرات الآلاف من الإرهابين الى سوريا...ليبدأ الهجوم من الداخل والخارج تحت رايات سورية "فاتحة" لدمشق....ولكن القيصر الروسي وحكمة إران وحزب الله الذين كانوا يتابعون كل هذا عن كثب؟؟باغتوا الجميع وإذا بروسبا وطم طميما ومن ورائها إبران وحزب الله...يقلبون المعادلة...فتهاوت مشاريعم وأوكار ارهابهم كاوراق الخريق..وبعد مؤتمرات آسيتانه التي روّضت الثور التركي المجنون قردغان...يقع مؤتمر آسيتانه...الذي قرّر تطهير سوريا من الأمريكان والترك بعد تطهيرها من إرهابيي ومرتزقة أمريكا واسرائيل وتركيا والسعودية وقطر...

 

السعادة 2

طباعة PDF

ما هي السعادة 2هل ما تعتبره سعادة هو فعلا كذلك، فرحة كبيرة إثر حدث ما؟ شعور بغبطة ورضا بعد قيامك بعمل تميّزت فيه، مررت بعض الوقت لم تشغل نفسك فيها بشئ يكدر هذه الراحة؟ الخ... هل ماشعرت به هو السعادة؟...إذا كان الجواب نعم لماذا مرّت ولم تعمّر إلا كما يعمّر الحلم الجميل وإلا هي لم تكن سوى فرحة، وغبطة، وراحة بال وقتي عابر... سؤال آخربما اننا نحاوا ان نكون عقلانيين حتى النخاع لذا نتصور ونسعى عقلانيا لما يجعلنا سعداء، ونحن في نفس الوقت ضحية أفكار فوضاوية، وبطريقة أيسر هل أن السعادة مفتاحها أو طريقها هو التساؤل: لماذا. أو كيف؟وإلا السؤال هو مخالف تماما ، إذن ما هو؟ يرى الباحثون إن ما نعتبره سعادة هو ليس إلا أننا نجهل أننا الا شعوريا نسقط احاسيسنا الحالية على المستقبل...وهكذا يتكفل الخيال بسد الثقب والثغرات التي يمكن أن تظهر وتعكّر... ويصور لنا سعادتنا المنشودة...لكن باستعمال أدواتنا اليوم القديمة ...نقف هنا لنتساءل هل أن السعادة هي مجرّد خدعة عقلية؟ تقول الأبحاث أن12% من افكارنا اليومية هي أسقاطات على المستقبل وعلى أن غالبية هذه الأفكار هي إيجابية....الصغار يظنون أنهم سيكون سعداء في كبرهم والكبار يجزمون أنهم كانوا سعداء في شبابهم...كل منهم له نظرة مبالغ فيها للسعادة...وتحديد ضبابي لها...المهم حتى وأن كانت الأمور لا تتم كما تمنينا فأن الدماغ (المخ) قادر على جعلنا نركّز ولو على القليل من الإيجابية في ما عشناه أو ما سنعيشه(يتبع)

 

السعادة

طباعة PDF

ما هي السعاد؟
تكاد تكون السعادة من المفاهيم السهله المتنعة، الكل يبكيها أو يتمناها أو يجري وراءها... او يتصورها أنها موجودة لغيره ( وعند غير) ،ولكن ليس له هو؟؟؟ما هي السعاد؟..هل ما تشعر به عندما تحقق شئا ما هو السعادة؟؟لأنك نجحت في اختبار أو فزت بجائزة أو مقدار ولو كبير جدا من المال أو فزت بالفتاة التي حلمت بها...بمعنى آخر هل أن السعادة مرهونة بشئ مادي أو معنوي تحققه؟ من منطلق آخر هل أن أصحاب السلطة والجاه والمال والجواري الملاح هم سعداء؟؟؟ هل أن من يتخذهم البعض كنماذج للسعادة من أمثال المشاهير من الفنانين ونجوم السينما والموسيقى والكتابة والرياضه...هل هؤلاء هم سعداء كما تتصوّر أنت السعادة؟ هل أن السعادة هي مجرّد فكرة يعيش الناس يحلمون بها، وهي في الواقع ليس إلا ذلك وليست غير ذلك؟ أم هل تكون نوعا من المخدّر يتوهم مفعوله السحري من لا يعرفه ويشقى به المدمن عليه...وهل...وهل... الدراسات والكتب المنشورة في الحقبة الأخيرة تعطي الكثير من الإضاءات حول السعادة..وفي الحقيقة ليس على السعادة عينها بل بالإحساس بها:لنكونوا سعداء ،بداية لا بد لنا من التميز بين السعادة والمتعة الذي هو إحساس مادي، عضوي ويحدد العلم المخبري المسؤول عن الإحساس بالمتعة هو مقدّمة الدماغ (Le cerveau préfrontal) وهذا المكان من الدماغ يختص به الآدمي عن بقية المخلوقات لأنه في نفس الوقت موقع الوعي، التفكير الواعي.، وخاصة هو موقع الخيال. كل هذا جميل، هذا الموقع من الدّماغ، في الواقع يزاوج بين الوعي والخيال، هنا الوعي ومن هناك الخيال...عموما يقول الإخصاء في تعريف الخيال على أنه من مهماته ملء الفراغ ...السؤال:هل ماتعتبره متعة أو سعادة هوفعلا كذلك وإلا هو معوّض للحرمان الذي تعانيه واقعيا...(يتبع)

 

السعادة

طباعة PDF

ما هي السعاد؟
تكاد تكون السعادة من المفاهيم السهله المتنعة، الكل يبكيها أو يتمناها أو يجري وراءها... او يتصورها أنها موجودة لغيره ( وعند غير) ،ولكن ليس له هو؟؟؟ما هي السعاد؟..هل ما تشعر به عندما تحقق شئا ما هو السعادة؟؟لأنك نجحت في اختبار أو فزت بجائزة أو مقدار ولو كبير جدا من المال أو فزت بالفتاة التي حلمت بها...بمعنى آخر هل أن السعادة مرهونة بشئ مادي أو معنوي تحققه؟ من منطلق آخر هل أن أصحاب السلطة والجاه والمال والجواري الملاح هم سعداء؟؟؟ هل أن من يتخذهم البعض كنماذج للسعادة من أمثال المشاهير من الفنانين ونجوم السينما والموسيقى والكتابة والرياضه...هل هؤلاء هم سعداء كما تتصوّر أنت السعادة؟ هل أن السعادة هي مجرّد فكرة يعيش الناس يحلمون بها، وهي في الواقع ليس إلا ذلك وليست غير ذلك؟ أم هل تكون نوعا من المخدّر يتوهم مفعوله السحري من لا يعرفه ويشقى به المدمن عليه...وهل...وهل... الدراسات والكتب المنشورة في الحقبة الأخيرة تعطي الكثير من الإضاءات حول السعادة..وفي الحقيقة ليس على السعادة عينها بل بالإحساس بها:لنكونوا سعداء ،بداية لا بد لنا من التميز بين السعادة والمتعة الذي هو إحساس مادي، عضوي ويحدد العلم المخبري المسؤول عن الإحساس بالمتعة هو مقدّمة الدماغ (Le cerveau préfrontal) وهذا المكان من الدماغ يختص به الآدمي عن بقية المخلوقات لأنه في نفس الوقت موقع الوعي، التفكير الواعي.، وخاصة هو موقع الخيال. كل هذا جميل، هذا الموقع من الدّماغ، في الواقع يزاوج بين الوعي والخيال، هنا الوعي ومن هناك الخيال...عموما يقول الإخصاء في تعريف الخيال على أنه من مهماته ملء الفراغ ...السؤال:هل ماتعتبره متعة أو سعادة هوفعلا كذلك وإلا هو معوّض للحرمان الذي تعانيه واقعيا...(يتبع)

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL