لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

من وحي الكورونا

طباعة PDF

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fmohamedlamine.trifi%2Fvideos%2F10221997320706120%2F&show_text=0&width=560" width="560" height="420" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowTransparency="true" allowFullScreen="true"></iframe>

 

من وحي الكورونا

طباعة PDF


من الدروس التي يجب استخلاصها من ...كورونالقد ساوى هذا الفيروس رغم خبثه بين البشر...بعد أن أصبح الناس غير متساوين أمام الق نون والعلم والقضاء ...تساوى البشر أمام هذا الفيروس... الجاهل والمثقف، القوي والضعيف ،الفقير والغني الصحيح والمريض ،الملياردار وكناس البلدية وعامل الحضاير...وقضى على التمييز الأبيض العنصري الغربي المقيط...الذي ظن أن الكورونا "فيروس صيني".... لقد فرض على الجميع الخلوة والإنعكاف...لعلهم يتفكرون في حالهم. وكانت كورونا هي للطبيعة كالرحمة المهدات... لتلتقط أنفاسها ، فكوكبنا منهك باستهتارنا الذي يبلغ حد الإجرام أحيانا ...بفضل كورونا تراجعت مستويات التلوث ، وتدنت حرارة الكوكب وانخفض معدل ثاني أكسيد الكربون في الهواء...وخف استنزاف الطبيعة القاتل للثروات البيئية والطبيعية.ولقد اتاح لنا فيروس كورونا معرفة معادن الشعوب ...حيث اظهرتفشي كزرونا ، الا أخلاقية المجتمعات الغربية وتنصلها من كل القيم الانسانية المشتركة من تضامن وتحمل مسؤولية...الذي إن دل على شيء فإنما يدل على فساد النموذج الثقافي الغربي.وكذلك أتاح لنا ابراز تقصير المجتمعات في الإنفاق على هياكل الصحة والوقاية، دليل على الإستهتار بحياة البشر . أما الخاسر الأكبر في اعتقاد في هذا الإمتحان هو البحث العلمي ، الذي يمثل ركيزة الحياة وفخر الإنسانية حيث بدا متخلفاً عجزا عم مواجهة الكارثة ..وقصوره هو متيجة إنصرافه لإبداع عادات استهلاكية جديدة وسلع جديدة أكثر منه استثماراً على القضايا الجدية للعلم وفي طليعتها الطب والدواء.. وأخيرا كلمة حق تقال في حق الصين التي تعتبر من العالم الثالث،التي أبهرت العالم بنموذجها الثقافي الإنساني واظهرت ذلك في إلإدارة والقدرات العلمية، رغم أن صين المليار والنصف ورغم هول المفاجأة الكارثة التي وقعت علىها رغم كل هذا أعطت منزذجاً لسائر دول العالم.(يتبع) .

 

من وحي الكورونا

طباعة PDF


من الدروس التي يجب استخلاصها من ...كورونالقد ساوى هذا الفيروس رغم خبثه بين البشر...بعد أن أصبح الناس غير متساوين أمام الق نون والعلم والقضاء ...تساوى البشر أمام هذا الفيروس... الجاهل والمثقف، القوي والضعيف ،الفقير والغني الصحيح والمريض ،الملياردار وكناس البلدية وعامل الحضاير...وقضى على التمييز الأبيض العنصري الغربي المقيط...الذي ظن أن الكورونا "فيروس صيني".... لقد فرض على الجميع الخلوة والإنعكاف...لعلهم يتفكرون في حالهم. وكانت كورونا هي للطبيعة كالرحمة المهدات... لتلتقط أنفاسها ، فكوكبنا منهك باستهتارنا الذي يبلغ حد الإجرام أحيانا ...بفضل كورونا تراجعت مستويات التلوث ، وتدنت حرارة الكوكب وانخفض معدل ثاني أكسيد الكربون في الهواء...وخف استنزاف الطبيعة القاتل للثروات البيئية والطبيعية.ولقد اتاح لنا فيروس كورونا معرفة معادن الشعوب ...حيث اظهرتفشي كزرونا ، الا أخلاقية المجتمعات الغربية وتنصلها من كل القيم الانسانية المشتركة من تضامن وتحمل مسؤولية...الذي إن دل على شيء فإنما يدل على فساد النموذج الثقافي الغربي.وكذلك أتاح لنا ابراز تقصير المجتمعات في الإنفاق على هياكل الصحة والوقاية، دليل على الإستهتار بحياة البشر . أما الخاسر الأكبر في اعتقاد في هذا الإمتحان هو البحث العلمي ، الذي يمثل ركيزة الحياة وفخر الإنسانية حيث بدا متخلفاً عجزا عم مواجهة الكارثة ..وقصوره هو متيجة إنصرافه لإبداع عادات استهلاكية جديدة وسلع جديدة أكثر منه استثماراً على القضايا الجدية للعلم وفي طليعتها الطب والدواء.. وأخيرا كلمة حق تقال في حق الصين التي تعتبر من العالم الثالث،التي أبهرت العالم بنموذجها الثقافي الإنساني واظهرت ذلك في إلإدارة والقدرات العلمية، رغم أن صين المليار والنصف ورغم هول المفاجأة الكارثة التي وقعت علىها رغم كل هذا أعطت منزذجاً لسائر دول العالم.(يتبع) .

آخر تحديث ( الخميس, 19 مارس 2020 08:56 )
 

رأس بلا كيف يستاهل السيف

طباعة PDF

كل حد وداه في زمن الكورونا...الحشيش ك"عُوله"
ألفنا "حمى الشراء” التي تجتاح كل مناطق وثقافات العالم فهذا لهفته على الطعام (عجين ،أرز، عدس، مُعلبات…وغيرها) والآخر على المنظفات والممطهرات، ومقتنيات آخرى تحسباً لماهو أسوأ في قادم الأيام. ورأينا الصراع في السوبر ماركت للحصول مثلاً على ورق مرحاض أو قطعة صابون…لمن ما أوردته صحيفة “شتوتغارتر تسايتونغ” الألمانية هو الذي نال "البينغو" هذه المرة حيث أوردت أن العشرات من الهولنديين اصطفوا أمس الأحد (15 مارس/آذار 2020) أمام الحانات والمقاهي، من أجل شراء كمية من القنب الهندي أي الحشيش تكفيهم في الأيام القادمة، وذلك بعد إعلان الحكومة الهولندية إغلاق المدارس والحانات والمطاعم والمقاهي، بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا.لأنو وقت الأوبئة "راس بلا كيف يستاهل السيف".

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL