لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

في رحاب الجمعة

طباعة PDF

فسحة الجمعة :أين نحن من هذا؟... حسن الخلق هو ملكة فطرية في أنفسنا وهو مصدر كل الأفعال السويّة. وبهذا هو ليس في حاجة لعقل ينصح به. يقول الغزعالالي: "الخلق عبارة عن هيئة في النفس راسخة، عنها تصدر الأفعال بسهولة ويسر، من غير حاجة الى فكر". الفطرة السليمة ترفض كل خبيث ، لذا نبذ االكذب والغش والقتل والسرقة والزنى الخ... هذه آداب فطرية مشتركة بين المخلوقات جميعا وهي بذرات النزعة الأخلاقية التي جبلت علها النفوس، فعبر العصور الشجاعة هي الشجاعة والصبرهو الصبر وكذلك الأمانة والعفّة الخ...؟ عن أبي سعد الخذري قال: : (وجد قتيل على عهد رسول الله (ص) فخرج مغضباً حتى رقي المنبر فحمد الله وثنى عليه ثم قال: "يقتل رجل من المسلمين لا يدري من قتله والذي نفسي بيده لو ان أهل السماوات والأرض اجتمعوا على قتل مؤمن أو رضوا به لأدخلهم الله في النار، والذي نفسي بيده لا يجلد أحد أحداً ظلماً إلا جلد غداً في نار جهنم مثله والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت إلا أكبه الله على وجهه في نار جهنم" نتبين من هذا أن أعظم ظلم بعد الشرك بالله هو قتل النفس الانسانية بغير حق لماذا؟ لإن حُرمة النفس عند الله عظيمة وحرمة النفس المؤمنة عند الله أعظم من حرمة الكعبة المشرفة... ان زوال الدنيا بأسرها لاهون عن الله من زوال وإزهاق نفس بظلم .... ولهذا كتب الله عز وجل " من أجل ذلك كتبنا علي بني اسرائيل انه من قتل نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعآ ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعآ ...." (الآية رقم ٣٢ سورة المائدة). جريمة القتل تبقى من أبشع الجرائم ويصنفها المصطفى (ص) من االسبع االموبيقات. عن أبي هريرة عن رسول الله (ص) قال: "اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: (الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات" رواه البخاري (6465).وهي ترجمة بلغة المصطفى(ص) للوصاية العشر التي أعتبرها قوانين أخلاقية. وعن عبدالله بن عمر قال رأيت رسول الله (ص) يطوف بالكعبة ويقول: (ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله ودمه وان نظن به إلا خيراً) رواه ابن ماجه (4067). وفقنا الله حب بعضنا البعض.

 

في رحاب الجمعة

طباعة PDF

فسحة الجمعة :أين نحن من هذا؟... حسن الخلق هو ملكة فطرية في أنفسنا وهو مصدر كل الأفعال السويّة. وبهذا هو ليس في حاجة لعقل ينصح به. يقول الغزعالالي: "الخلق عبارة عن هيئة في النفس راسخة، عنها تصدر الأفعال بسهولة ويسر، من غير حاجة الى فكر". الفطرة السليمة ترفض كل خبيث ، لذا نبذ االكذب والغش والقتل والسرقة والزنى الخ... هذه آداب فطرية مشتركة بين المخلوقات جميعا وهي بذرات النزعة الأخلاقية التي جبلت علها النفوس، فعبر العصور الشجاعة هي الشجاعة والصبرهو الصبر وكذلك الأمانة والعفّة الخ...؟ عن أبي سعد الخذري قال: : (وجد قتيل على عهد رسول الله (ص) فخرج مغضباً حتى رقي المنبر فحمد الله وثنى عليه ثم قال: "يقتل رجل من المسلمين لا يدري من قتله والذي نفسي بيده لو ان أهل السماوات والأرض اجتمعوا على قتل مؤمن أو رضوا به لأدخلهم الله في النار، والذي نفسي بيده لا يجلد أحد أحداً ظلماً إلا جلد غداً في نار جهنم مثله والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت إلا أكبه الله على وجهه في نار جهنم" نتبين من هذا أن أعظم ظلم بعد الشرك بالله هو قتل النفس الانسانية بغير حق لماذا؟ لإن حُرمة النفس عند الله عظيمة وحرمة النفس المؤمنة عند الله أعظم من حرمة الكعبة المشرفة... ان زوال الدنيا بأسرها لاهون عن الله من زوال وإزهاق نفس بظلم .... ولهذا كتب الله عز وجل " من أجل ذلك كتبنا علي بني اسرائيل انه من قتل نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعآ ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعآ ...." (الآية رقم ٣٢ سورة المائدة). جريمة القتل تبقى من أبشع الجرائم ويصنفها المصطفى (ص) من االسبع االموبيقات. عن أبي هريرة عن رسول الله (ص) قال: "اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: (الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات" رواه البخاري (6465).وهي ترجمة بلغة المصطفى(ص) للوصاية العشر التي أعتبرها قوانين أخلاقية. وعن عبدالله بن عمر قال رأيت رسول الله (ص) يطوف بالكعبة ويقول: (ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله ودمه وان نظن به إلا خيراً) رواه ابن ماجه (4067). وفقنا الله حب بعضنا البعض.

 

في رحاب الجمعة

طباعة PDF

فسحة الجمعة :أين نحن من هذا؟... حسن الخلق هو ملكة فطرية في أنفسنا وهو مصدر كل الأفعال السويّة. وبهذا هو ليس في حاجة لعقل ينصح به. يقول الغزعالالي: "الخلق عبارة عن هيئة في النفس راسخة، عنها تصدر الأفعال بسهولة ويسر، من غير حاجة الى فكر". الفطرة السليمة ترفض كل خبيث ، لذا نبذ االكذب والغش والقتل والسرقة والزنى الخ... هذه آداب فطرية مشتركة بين المخلوقات جميعا وهي بذرات النزعة الأخلاقية التي جبلت علها النفوس، فعبر العصور الشجاعة هي الشجاعة والصبرهو الصبر وكذلك الأمانة والعفّة الخ...؟ عن أبي سعد الخذري قال: : (وجد قتيل على عهد رسول الله (ص) فخرج مغضباً حتى رقي المنبر فحمد الله وثنى عليه ثم قال: "يقتل رجل من المسلمين لا يدري من قتله والذي نفسي بيده لو ان أهل السماوات والأرض اجتمعوا على قتل مؤمن أو رضوا به لأدخلهم الله في النار، والذي نفسي بيده لا يجلد أحد أحداً ظلماً إلا جلد غداً في نار جهنم مثله والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت إلا أكبه الله على وجهه في نار جهنم" نتبين من هذا أن أعظم ظلم بعد الشرك بالله هو قتل النفس الانسانية بغير حق لماذا؟ لإن حُرمة النفس عند الله عظيمة وحرمة النفس المؤمنة عند الله أعظم من حرمة الكعبة المشرفة... ان زوال الدنيا بأسرها لاهون عن الله من زوال وإزهاق نفس بظلم .... ولهذا كتب الله عز وجل " من أجل ذلك كتبنا علي بني اسرائيل انه من قتل نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعآ ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعآ ...." (الآية رقم ٣٢ سورة المائدة). جريمة القتل تبقى من أبشع الجرائم ويصنفها المصطفى (ص) من االسبع االموبيقات. عن أبي هريرة عن رسول الله (ص) قال: "اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: (الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات" رواه البخاري (6465).وهي ترجمة بلغة المصطفى(ص) للوصاية العشر التي أعتبرها قوانين أخلاقية. وعن عبدالله بن عمر قال رأيت رسول الله (ص) يطوف بالكعبة ويقول: (ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله ودمه وان نظن به إلا خيراً) رواه ابن ماجه (4067). وفقنا الله حب بعضنا البعض.

 

فسحة في رحاب الله

طباعة PDF

فسحة في رحاب الله...يُروى عن أبي سفيان أنه قال:"ما رأيت من الناس أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمّد محمّدا" . إذا حاولنا فهم ماقاله أبو سفيان عن الحب الذي يتحدى الموت. نجد أن الحب والجمال هما من مضامين الروح. جمال أروحنا من جمال روح المولى مصدرالأرواح... ومضمون هذا الجمال نور من نوره . أما السعادة ،الفرحة الكبيرى، هي من عانق قلبه نوره ومن تجلي نوره في نفسه.الأخلاق من أشعة هذا المصدر. وما رسالة الرسل إلا للتبشير بها ولتنذر من الإبتعاد عنها، لأن الحياة تُغري الإنسان، وكان هذا حال سيدنا آدم (ع ) مع التفاجه التي مالت لها نفسه وليست روحه، التفاحة ترمز لكل ما هو شهوة: إغراء مادي: إغواء ... الإغواء يحجب المعنى والذي يغرق فيه يبعده رويدا رويدا عن فطرته. أكل التفاحه رمزيا هو تشويش"للبرمجة" الأصلية (الفطرة)، وهوباب الغواية..لهذا أمر المولى آدم بأن لا يقترب من تلك الشجرة...لأن الغواية باب الخروج عن الإيمان بالغيب والمعصية... الإيمان بالغيب وهو رأس الحياء, والحياءهو الأدب مع المولى الخالق، و هو مصدر جمال الروح. بالأخلاق تنفتح على حقيقتنا: روح المولى المنفوخة فينا. الإيمان مستودع الحقيقة، هذه الحقيقة هي راية الجمال الذي لا يمكن التعبيرعنها بالقبح والفحش، التعبيرعنها لا يكون إلا بالخلق الحسن أما ترانيمها: الذكر والشكر والحمد و التسبيح و القرآن الخ...الإحساس بالجمال هو الذي يجعلنا نرجع الى أصلنا. وأصلنا نور كلمة المولى التي امتزجت بمادة النّطفه التي تكونا منها. فكان امتزاج تزكية وقتها وقع التسليم بأنه واحد أحد. والضلال والقبح كلّه في نكث هذا العهد. وقتها عندما تمد يديك داعيا...اللهم أهدنا في من هديت ( إهدنا لهذا الجمال: نور الفطرة )عافنا( من الغفله المضلّة التي تبعدنا على تجلّي نورك في أنفسنا) فيمن عافيت وباررك ( وزكي أنفسنا )اللهم لنا فيما أعطيت،وقنا واصرف عنا شرّ ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضى عليك الخ... بهذ التوسّل أنت لا تتجه إلى مجهول بل لمن عقدت معه العهد والذي وليته أمرك ...لأن الله لا يخلف العهد ولا الميعاد.'اللهم آمين...اللهم آمين)

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL