لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

النداء...الشهير...والنداء الحقير

طباعة PDF

بعدالنداء الشهير...النداء الحقير
في لحظة من الوعي الإنساني أطلقت صرخة " عمال العالم توحدوا" وثبت أن الصيغه كانت صحيحة أما المضمون لم يكن كذلك في الكثير من جوانبه...ففشل. واليوم في غفلة من الوعي الإنساني أطلقت صرخة "إرهابي ومرتزقة العالم تجمعوا" وفعلا حسب الإحصائيلت التي نشرتها مخابرات الخرجية الألمانية 360000 إرهابي ومرتزق وقع جمعهم وإدخالهم الى سوريا...وقد تم توميلهم وتسليحهم وتدريب البعض منهم( البقية مدربون بطبيعتهم) من طرف السعودية وقطر وأمريكا وتركيا وبإشراف الصهاينه...وبما أن الصيغة والمضمون هوما خارج عن العصر ....فمآلها الفشل...الذي بدأت ترتسم ملامحه...وهكذا بعد النداء الشهير ...النداء الحقير يُمرغ أنوف أصحبه في الوحل.

 

الحقائق ةوالمتغيرات

طباعة PDF

حقائق أبدية لا تلغيها...التحايلات البشرية
فلسفة القانون تقول«إنّ القوي يبطش والضعيف يحتال»،والكل في سبيل بلوغ مقصد وتحقيق هدف. ولكن المحتالون يبطشون باسم الدين -كالإخوان والوهابية- ويحتالون باسم السياسة، وبهدا فهم يطوعون ويتجاوزون كل قواعد الأخلاق والدين والقانون...لأنهم يظنون أنهم باستعمالهم للدين وتطويع القانون، أنهم فوق المحاسبة ول\ا فهم لا يخشونها... أما من يرفضون هدا المنطق،مثلنا، نفرض منطقا معاكسا، مفاده،أننا متمسكون بالحق وندافع عنه ...ليس لغاية آنية أو أنانية بل لأنه حق ...ولهدا فالغلبة في الآخر لنا....فكم من فئة قليلة غلبت فئة قوية...لهدا السبب.

 

صفقة القرن

طباعة PDF

أمريكا والصهاينة اليهود والمسلمين يستعدوا باش يعنوا "صفقة القرن" وهذه ماش يدخل جعفرية في العالم العربي...وهنا الفرصه الذهبية باش يتفرزوا الوهابية والخوانجية الي هوم موافقين على تجريد الفلسطنيين من كل حقوقوا...أمريكا باش تصفي حسابها مع كل دوله ما طبقش القرار واتوافقعليه...بالعربي جايه الفرصه باش يتحشروا الإخوان في الزاويه باش نبعثوهم الى مزبلة التاريخ الذي خرجوا منه...إذن أن شاء الله على القريب يتكشفوا..

 

لحظه من فضلك

طباعة PDF

 

 

لحظه من فضلك....لحظه نفكر فيها

لماذا الفكر الظلام الإخواني وغيره له صدى في تونس؟ أولا نحن نواجه فكر، ونحن لسنا من دعات العنف مثلهم نغيّر الفكر بالعنف...هذه عقيدتهم وهذا منهجهم نحن لسنا هكذا ليس خوفا منهم هذا لكن تماشيا مع قناعتنا ...تغيير هذا الفكر الظلامي يحتاج الى عمل جماعي، يحتاج الى مستويات متعدّدة: يحتاج للتربية: منهاج تربوي جديد وهذا يحتاج الى مفكرين، وليس فقط لسياسين يصدرون قرارات وأوامر...يجب أن نعترف أن السواد الأعظم من مجتمعنا هو ناتج ثقافة ماضوية، وهذه الثقافة لها علاقة بإديولوجيا معينة، براعتنا نحن: كمثقفين كسياسيين كفنانين كمؤسسات كمجتمع مدني الخ...أن نتجاوز هذه الثقافة، ان نحيّد هذه الثقافة لمذا كانت هذه الإيديولوجي امُحيّدة عندنا...لأنه كان هناك فكر  يحاربها بالمنطق بالمعقول وبثقافة مغايره تعتمد التوعية والتربية...الى أن جاءت المخابرات واستثمرت في هذه الإديولوجيا، فأوجت الإخوان وداعش والنصر و..و...

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL