لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

وما أصبتكم من مثيبة فهي من انفسكم

طباعة PDF

نتعرض اليوم لتشريح الإنفعال والعضب..الذي "يميزنا" تقريبا عن بقية الشعوب: العربي نرفوزي(؟؟؟)وما اصابتكم من مصيبة فهي من أنفسكم (تابع سبحان من أحسن كل شيءا خلقا)3- قلنا: الإنسان عند تعرضة لخطر ما، رغم مروره بنفس المراحل من أستشعار وتهيّؤ عند بقية الكائنات...لكن عنده هو المعلومات لا تقف عند الحد العصبي والهرموني..الأمر سيُنقل الى Néo cortex الذي يتميز به عن بقية الحيوان....حيث تعد إستراتجيات المواجه...نتتبع ما يحدث عندما نتعرض لحادث أو واقعة اومواجهة تُثير فينا الغضب:الغضب في الأساس هو فيزيولوجي (ولكن هذا نحن لا نشعر به دائماهو في الاوعي ) مؤشره الاول هو عند استشعارنا بالخطر واستعدادنا لمواجهة هذا الخطر. الشعور بالخطر هو المفجر الاول ، مع العلم أن هذا الخطر ليس بالضروري أن يكوت عضويا بدنيا يمكن ان يكون رمزيا: كل ما يمس ما نعتبره كرامتنا الشخصية ،كاحد يشتمك اويسبك اويهينك الخ.. الشعور بهذا المهانة تستدعي فورا وقبل التفكيروالتروي في الموضوع،تدخل الجهاو العصبي البدائي وsystème limbique " بالتحديد... الذي سيكون له مفعولا مزدوجا 1- يفرز هرمون الكاتيكولامين la catécholamine ودوره هنا شحن الجسم بطاقة فجئية وعابرة تعين الفرد على الإستعداد لما سيحدث لتجنب الإنهيار( مثل مشادة عنيفه )فيجد الفرد نفسه في حالة استعداد للمواجهة... او للهروب. والجهاز العصبي العلوي هو الذي يحدد الموقف الذي يجب اتباعه (نظرا لتقيمات لمواقف سابقه لتجارب سابقة محتفظ بها في الذاكرة)...وفي نفس الوقت موجة ثانية مصدرها هذه المرّ l'amygdale وتدخلها يكون عن طريق الأدرينالين..الذي سيعطي للجسم صلابة تدوم اكثر من مفعول الكاتيكولامين المذكور آنفا...(يتبع)

 

سبحان الذي احسن كل شيء خلقا

طباعة PDF

 

سبحان من اتقن كل شيء صنعا2

قلت"..حدث ما...مباشرة الحواس تنقله الى هذا المكان وخاصة الى مكان معين منه l'amygdale التي تعمل كناقوس الحارس...إذا كان اشعار بالخطر تُفرز هرمونا تضع الكائن في حالى تهيؤ للمواجهة او للهروب، مباشرة الأعصاب تتوتر القلب يسرع في دقاته الأمعاء تُشد: حالة استنفار قصوى على جميع المستوات من وضائف ومشاعر  (وعقل بالنسبة للفرد البشري) للفرد... ويعكس ما يدور بالعالم الباطني على الوجه و ملامحه  ...مؤشرات أخرى تُركز على مأتى الخطر تحفّز الأعصاب استعدا لكل مستجدّ...وفي نفس الوقت وبنفس السرعة والفاعلية ينتقل هذا البحث الى داخل الكائن حيث تُسأل الذاكرة  هل من مخزون عندها له علاقة بالموضوع...اصبح اليوم تتبع كل هذا بالمخ بوصة التصوير بالرنين المغنطيسي...فيظهر ان  مجرد جلب انتباه الحواس لما يجري حول الكائن (أو الإنسان وكما قلنا ما يميز بينهما هو تطور الماغ))تتولى التفرعات العصبية استنفار المواقع المعنية بالأمر على مستوى الدماغ لكي يُؤخذ ردّة الفعل المناسبة أو التصرف أو السلوك المناسب...السؤال لماذ تسبق الإنفعالات :من خوف أو غضب او قرار مواحه أو هروب ..كل لإفتراضات العقلية للمواجهة.(يتبع)

 

ان كيدهم عظيم

طباعة PDF

تونس ..تنتفض لتونس...في الخميس الذي اراده الإخوان أسودا..وجعله التونسيون أبيضا ناصعامن يؤمن بالصدفة فهو ليس من الله في شيءويمكرون ويمكر الله وهو خير الماكرين...كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله..ونعم بالله....عند بدء الأجواء الصيفية التونسية وانتظار نتائج الباك...وجد البعض ان الوقت مناسبا لتدارك فشل تمرير مشروع تغير قواعد لعبة الإنتخابات...وسقوطهم في استطلاعات الرّاي...وتبرأ أغلب الأخواب من التحالف معهم في الإنتخابات ...فشحذت الجماعة سكاكينها وأصبحت تنتظر الفرصة...وجاءت الفرصة يوم الخميس :رئيس الجمهوري بتعرض لوعكة: وكانت هي إشارة الإنقضاض..1- خرجت ابنة ابيها سمية الغنوشي زوجة بوشلاكه...واشاعت موت رئيس الجمهورية.2- تحرك المخطط الإرهبي الذي يبدو انه معد مسبقا...ضرب رموز الدولة العاصمة : ألأمن والإعلام باستهداف محطة البث...3- في نفس الوقت تحرك نائب ريس مجلس الشعب الإخواني عبد الفتاح موروودعى رؤساء الكتل لإعلان الشغور في اعلى هرم الدولة الرئاسة والبرلمان...فهب الشعب التونسي للشوارع...مكان تفجير الإرهابيين..يهتفون لتونس...غير خائفين ..4- هاتف طوبال رئسه محمد الناصرالذي كان في فترة نقاهة فأسرع للمجلس ...5- تحرك وزير الدفاع الزبيدي وطوق المستشفى العسكريبالجيش حتى لا يقع التلاعب"بعمر" الباجي ,ولا يقع باسم اي شرعية اقتحامه ولا اقتاحام فصر قرطاج...فاكتشفت المؤامرة..فيخرج علينا شيخ المنافقين ...يندد بمروجي الإشاعة التي كانت سميّه إبنته ويدعو لتونس وعلى أعدائها..التي أعدو لها نكالة في التوانسه...صيفا دمويا...الخاتمة: ميليشيات قلة الحياء هذه فرصتكم للتكذيب والسب والشتم والبذاءة..لكن عواءكم لا يغيّر شيئا ...فضحكم الله...اتى امر الله فانتظروه.

 

مفهوم الذكاء

طباعة PDF

نرى اليوم كيف تطور مفهوم الذكاءعند الطفلمن الاباء المؤسسين لمفهوم الذكاء وبكل ما يخص الطفولة بصفة عامّة: بياجي Piaget .ترتكز نظرية على مراحل النمو، صاغها على منوال ، درجات السلم...أي خط تصاعدي درجة تهيؤ الى الدرجة الموالية و تؤدي بك الى درجة ثانية وهكذا...وهذا النموبالنسبة له هو ذكاء حسّي حركي، بمعنى أن الذكاء هو بالأساس تابع للتأقلم البيولوجي l'adaptation biologique. يقول أن الذكاء ليس بخاصية عقلية مثل ألخاصيات الأخرى،بل هو طريقة تعامل أوسع بكلمة : هو"التأقلم" ، التأقلم بين الكيان الحي(الإنسان) والمحيط، ويكتسب هذا الـتاقلم بطرق مختلفة بحيث يكون النمو العقلي امتدادا للنمو البدني...ويكتسب هذا النمو عن طريق الملاحظة و التجربة..وينبه على ان هذا النموليس بمهارات تضاف بعضها لبهض، بل هو تفاعلي تداخل مراحله في بعضها تصاعديا..يحدد أربعة مراحل يمر بها الذكاء...1-الذكاء الحسي-الحركي.2- الذكاء البدائي الغير البناء.3- الذكاء الملموس البناء و4- الذكاء الفعلي الرسمي.(يتبع)

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL