لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

اطعام مسكين

طباعة PDF

اطعام جائع ينفع صحته وكرامته... وتعليمه ينفع الإنسانية جمعاء ... بعلمه.

 

حتى لا نموتو اغبياء

طباعة PDF

حتى لا نموتو أغبياء...السترات الصفر...ما هي إلا القناع...لأن المخفي أعظم.تذكروا هذا الإسم الذي سأذكره: ستيف بانون مواطن أميركي من اصل أيرلندي، عمل في البحرية الأمريكية من 1967 حتى 1983بعد انتهاءالخدمة العسكرية عمل مديرا للإستثمار في بنك غولد مان ساكس الشهير...ثم مع ترامب في حملته الإنتخابية نظم حملته مهتما بالشؤون الإستراتيجية...بعد فوز ترتمب عينه في منصب كبير المستشارين الإستراتيجيين في البيت الأبيض سنة 2017 بعد "انتهائه من العمل" في البيت الأبيض سنة2018 توجه للعمل في أوروبا لبناء وتحقيق مشروع إستراتيجي ..ويقال أنه بإيعاز وتشجيع من ترامب..ما هو هذا المشروع الإستراتيجي:-تغيير الوضع السياسي في أوروبا من خلال تغيير نظم الحكم في الدول الأوروبية حيث يدعو إلىك- رفض الإتحاد الأوروبي بشكله الحالي (البريكسيت خروج بريطانيا منه ونجاح اليمين الفاشي في إيطاليا يدخل في هذا البرنامج وهذا الإيطار).- الرجوع الى الحدود بين الدول الأوروبية(بما يعني إنتهاء الإتحاد اللأوروبي).- الكفاح ضد الإسلام المتطرّف...من أجل ذلك كوّن منظمة the mouvement وفتح لها فروع دائمة في بروكسل بالتعاون مع ميشال مادريكان زعيم حزب اليمين هناك وأنشأ له فروع بألمانيا بالتعاون مع حزب اليمين النازي(الذي دخل للبرلمان الألماني في الإنتخابات الماضية)منظمته مبدؤها الأيديولوجي ينص على المحافظة على روح الحضارة الغربية يعني عنصرية صافية تهدف الى توحيد اليمين المتطرّف الأوروبي.إيصال الأحزاب اليمينية النازية الفاشية للحكم في إنتخابات 2019-2020 إ..على غرار ما هو واقع في إيطاليا ...الهدف السيطرة على البرلمان الأوروبي مع العلم أن السترات الصفر تطرح هذا الطلب
هدف المنظمة توحيد اليمين الأوروبي وإيصاله
للحكم في دول أوروبية عدة خلال الانتخابات المقبلة سنة 2019 في أكثر من دولة.
الهدف الثاني هو السيطرة على البرلمان الأوروبي السترات الصفراء تطرح هذا الطلب علناً .
مبدأ المنظمة الأيديولوجي ينص على المحافظة على روح الحضارة الغربية يعني عنصرية صافية .
مخ الهدره: الجنرال ستيف بانون لم ]ثعفى من عمله من طرف ترامب، إنما فرّغه لمهمّة أكبر
نعم أنتظروا السترات الصفر هي يد من الأيادي الأمريكية لفرقعة الإتحاد الأوربي وإيصال النازيين للحكم في أوروبا
الرأسمالية المتوحشة مثل من أتى بمكرون للحكم هي التي هيأت البيئة الحاضنة لما يحدث في في أوروبا وخاصة في فرنسا والمانيا .... السب حسب قولهم فشل الحكومات "الديمقراطية" في تحقيق العدالة والمساواة والأخوة والحريات...وهذه سيحققها النازيون الجدد؟؟؟؟؟

آخر تحديث ( الاثنين, 17 ديسمبر 2018 11:41 )
 

الخوة بين"إقرأ" و "قم""

طباعة PDF

بداية الرسالة المحمدية بين "إقرا"...و "قم" 2
جاءة الرسالة المحمدية لترفع أكبر ظلمين : الشرك بالله والجهل... والبداية لا بد أن تكون من الحجم الذي يجعل الغافل يفيق من غفلته والضال يرجع لرشده والمكابر يتحمل وزر أمره....منذ البداية اختلف الأمرواتضح في آن واحد :" إقرأ باسم ربك الذي خلق ..." هذا مطلب شخصي هي دعوة ذاتية مرتبطة به شخصيا كنبي. أما : "قم فانذر" الأمر مختلف "قم " كرسول من ربك الى الناس ،وفهم المصطفى (ص) في نفس الوقت، السبب في تأخر جبريل من غطته الأولى و"إقرأ "التي صاحبتها،...والإنتظار الذي قُطع ب" يا أيها المدثّرقم " ...ٍُفع الإلتباس هذه بيداغوجية التنزيل للفصل بين النبوّة والرسالة. .. إقرأ كنبي وقم كرسول .... ومنها وتوالت الأوامر وتتابعت ببيداغوجية محكمة، الدعوة لها أسلوبها الخاص بها وتكون دعوته في البداية بمن يثق بهم ويحبهم ، الأقربون في الدم والأقربون الأقربون بالهداية الذين سيتقبلون الموعظة الحسنة حال سماعها وكان الأقربون الأقربوم هم السباقون إذا استثنينا علي وخديجة ... ودامت الهداية بالموعضة الحسنه والحكمة مرحلة ثلاث سنوات، مرحلة كانت ميزتها التكتم الشديد وهذا في اعتقادي له علاقة مراتب الخلق، من البشر من هو سليم الفطرة لا يعاند ولا يكابرومنهم الغافل من يعاند ولا يكاير،الذي تقع مجادلته بالتي هي أحسن أوأخيرامنهم الجاهل الذي يعتنق معتنقا خاطئا يكابر في التنازذ والتراجع عنه ويذهب كل مذهب للدفاع عنه ويمنع من يتبع غير ما يتبع هو، وهذا هو الصنف الوحيد الذي سيقوم المصطفى(ص) بقتاله لأنهم سيمنعون الناس من الإستماع الى محمّد...(يتبع)

آخر تحديث ( الجمعة, 14 ديسمبر 2018 10:57 )
 

الرسالة بين "إقرأ" و "قم"

طباعة PDF

موضوع لنقاش وخاصة لإعطاء الرأيبداية الرسالة المحمّدية بين "إقراُ" و"قم "....وبدأت الرحلة....بدأت رحلة الدعوة الى الله. إمتثل المصطفى الأمين (ص)للأمرالذي تلقّاه" قم" فقام ولم يجلس البتة الى أن التحق بالرفيق الأعلى ه، حاملا عبء التشريف الذي خُص به لتخليص البشرية من أكبر ظلم: الشرك بالله." قم " تسلّم مشعل الرسالة ، لتصبح أنت القائم بهذا الأمر بعد عيسى عليه السلام...مع "قم فانذر..."هنا ، بلغة العصر ، انتقل الأمر من الإستراتيجيا الى العمل اليومي . "قم" هي بداية انجاز خارطة طريق الرسالة بعد ان تبلّغ مظمونها في "إقرأ"، والتي معناها الأول والأخيرأُخرج الإنسانية من عهد النبوات الى عصر العقل...(وهذا دليل عل أن محمدا(ص) هو آخر الأنبياء).، به وصل العقل الى تمام نضجه ليتولى زمام أمرة، و تأكيد، كذلك، للتدرج في خلق الإنسان: خُلق الجسد ، نفخت فيه الروح وعلم الأسماء ...هذا التسلسل لم يكن بدون حكمة ...بقاء الإنس في الجنة الى أن اكتملت الخلقة في آدم وقع نفخ الروح فيه ثم جُهّز (بلغة العصر) بمقومات رسالته: العقل...مع "قم" دخلنا في تطبيق المشروع الإلاهي وكانت البداية ببداغوجية الرسالة ، أُمر(ص) بالبدء بالأقربين من قريش والبدء معهم بلإنذار لماذا؟ لانه لمثل هذا الأمر الجلل لا بد من الصدمة التي ستخرجهم من غفلتهم ليتدبروا ليعقلوا وليتقبلوا ما كان يُمثّل ثلمة إنسانيتهم : الشرك بالله وجهلهم... (يتبع)

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL