لهب....لهب....لبنان صيفك لهب         حجر أحراش الجنوب....لهب         البقاع أخضرك ويابسك لهب       إلا   ....  إلا رجالك…. من عجب             عجب ....  عجب  …لبنان  عجب

الصفحة الرئيسية

موقع الدكتور محمد لمين تريفي

العقولكبيرة تلتقي ال

طباعة PDF






ولادة الحضارات3العقول الكبيرة تلتقي من ابن خلدون الى ابو احمد الغزاليفي نفس لسياق نجد أبا حامد الغزالي يقول حول بارتباط الصنائع بالفلاحة ارتباطا عضويا،ولكن مع ضرورة عنصر التعاون البشري ويبرهن:” فإن فتشت علمت أن رغيفا واحدا لا يستدير بحيث يصلح لأكلك يامسكين،ما لم يعمل عليه أكثر من ألف صانع.فابتدئ من الملك الذي يزجي السحاب لينزل الماء إلى آخر الأعمال من جهة الملائكة حتى تنتهي النوبة إلى عمل الإنسان .فإذا استدار طلبه قريب من سبعة آلاف صانع ،كل صانع أصل من أصول الصنائع التي بها تتم مصلحة الخلق .ثم تأمل كثرة أعمال الإنسان في تلك الآلات ،حتى أن الإبرة التي هي آلة صغيرة فائدتها خياطة اللباس الذي يمنع البرد عنك لا تكمل صورتها من حديدة لا تصلح للإبرة إلا بعد أن تمر على يد الإبري خمسا وعشرين مرة ،ويتعاطى في كل مرة منها عملا .فلو لم يجمع الله تعالى البلاد ولم يسخر العباد وافتقرت إلى عمل المنجل الذي تحصد به البر مثلا بعد نباته لنفد عمرك وعجزت عنه".ونجد هنا لمسة الابداع عند المسلمين حيث لا يتوقفون عند العامل البشري بل يرجعون العمل البشري الى الصله الإيماني.(يتبع).

 

ابن خلدون2

طباعة PDF

 

إبن خلدون وقيام الحضارات (2)

كان ابن خلدون يرى في الفلاحة أنها حجرالزاوية في قيام الحضارات ...فقسم التعامل مع المنتجات الفلاحية والزراعية إلى مستويات ثلاثة:الضروري والحاجي والكمالي....بحيث عند الكمالي تبدأ رحلة الحضارة وقصتها وهذاما أخذه عنه ( ديورانت في نضريته على نشأة الحضارات دون أن يذكره)،ويرى أن هذا الكمالي يتأتى عن وجود فائض زراعي ، ومن خلال هذا الفائض يتوفر المال الذي به يقع الإنتقال الى الصناعة والبناء والتنوع حيث تنشأ الأنماط الاجتماعية بالتعاون وهذامحالف لماذهب إليه الغرب حيث تشاة الطبقيةالإجتماعيةوالصراع بينها . ومن ناحية أخرى يرى أن أصل الصناعة هي الفلاحة .وليس الصيد كما يذهب إليه غيره...ونجدهنا أحد إبداعات ابنخلدون الذي يرى في تطور نشاط الصيد المؤسس البدائي لعلم الفيزياء وحتى الكيمياء،...بالرغم أنه يرى أيضا أن الطرائد بدورها قد تدخل في حكم الفلاحة لأنها استهلاك غذائي من حيث المبدأ.....ولكنها لا يمكن أن تفي بالحاجة عند التكاثر السكاني .من هنا كما أشرنا تبقى الفلاحة وأنواعها هي الأصل.لكن هذا الاختلاف لا يمكن له أن يحقق مدنية وحضارة إلا إذا كان هناك تعاون لتحقيق الفائض التي تستغله الحضارات والسياسات والثقافات .(يتبع).

 

اين خلدون

طباعة PDF

ابن خلدون والتبلد الذهني(التسطيكه بالدارجه)

من جملة الأشياء التي تؤثر في فطنة العقل والذكاء يبرز ابن خلدون تأثير الغذاء.فيقول نوع الغذاء قد يؤثر على ثقافة الإنسان في البدو أو في الحضر. فحسب رأيه التنوع الغذائي هو الذي يحدد في المجتمعات، مستواهم الذهني من الذكاء أو البلاهة أو هما معا، زيادةعن مبدأ الأمزجة واختلاف الطبائع. بالنسبة له فإن الصناعة الغذائية لها دورافي تحديد  نمط الحضارة: بأن” المنغمسين في الخصب المتعودين للأدم والسمن خصوصاً تكتسب من ذلك أمعائهم رطوبة فوق رطوبتها الأصلية المزاجية حتى تجاوز حدها فإذا خولف بها العادة بقلة الأقوات و فقدان الأدم و استعمال الخشن غير المألوف من الغذاء أسرع إلى المعا اليبس و الانكماش و هو ضعيف في الغاية في فيسرع إليه المرض و يهلك صاحبه دفعةً لأنه من المقاتل فالهالكون في المجاعات إنما قتلهم الشبع المعتاد السابق لا الجوع الحادث اللاحق”. ونعم الرأي التخمة التي تسبق الجوع هي الفتاكة. ويبرر:" “فإنا نجد أهل الأقاليم المخصبة العيش الكثيرة الزرع و الضرع و الأدم و الفواكه يتصف أهلها غالباً بالبلادة في أذهانهم و الخشونة في أجسامهم و هذا شان البربر المنغمسين في الأدم و الحنطة مع المتقشفين في عيشهم المقتصرين على الشعير أو الذرة مثل المصامدة منهم و أهل غمارة و السوس فتجد هؤلاء أحسن حالاً في عقولهم و جسومهم "

نفهم اآلآن سبب جمود عقولنا وتبلّد أذهاننا في عالمنا العربي.(يتبع)

 

وجه الاخوان القيبح

طباعة PDF

كيف تبيّض النهضه وجهها
لتبييض وجهها قاتم السواد.....لم يجدالإخوان احسن من الكذب والافتراء للنيل من خصومهم...لماذا؟لتسود وجوهم لكي لايُعرف وجهها القبيح.

 
JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL